مقتل صياد بقرية الكدايا بالعياط.. تعرف علي التفاصيل

0

كتب.. أحمد عدوي

فشلت محاولات أصدقاء “صياد” لقي

مصرعه بطلق ناري، لإخفاء جريمة وقعت

على ضفاف النيل في مركز العياط بالجيزة

عن قوات الأمن، باختلاق قصة في محاولة

للهروب من المسؤولية القانونية.

 

بدأت القضية عندما تلقت قوات الأمن

بالعياط، بلاغًا من 4 أصدقاء، بتلقي

صديقهم “صياد” طلق ناري حال قيامهم

بالصيد في نهر النيل، وفوجئوا بسقوط

المجني عليه بعد إصابته بعيار ناري في

الرقبة.

 

وأشاروا في أقوالهم إلى أن أحدهم كان

يستقل أحد المراكب، واستطاع أنتشال

المجني عليه بعد سقوطه في المياه بعد

إصابته، وتبين إصابته بطلق ناري فتم نقله

للمستشفى لإسعافه إلا أنه توفى ورجحوا

وفاته نتيجة عيار طائش.

 

وأثبتت التحريات التي أجريت في الواقعة

بمعرفة رجال المباحث، أن المجني عليه،

صياد يبلغ من العمر 32 سنة، مُقيم بقرية

الكداية في أطفيح، واعتاد الصيد برفقة

زملائه، قبل أن يتوصلوا إلى عدم صحة ما

جاء بأقوال الشهود.

 

وتمكن ضباط الإدارة العامة لمباحث الجيزة

من كشف لغز الحادث، حيث توصلوا إلى أن

المجني عليه في أثناء تواجده وبرفقته

شخص آخر بقطعة أرض ملكه بجزيرة في

نهر النيل بدائرة مركز العياط، وحال قيامه

بتنظيف طبنجة خاصة به “غير مرخصة”

وإطلاقه عيارين ناريين على سبيل التجربة

أصابت إحداهما المجني عليه بطريق الخطأ

فأودت بحياته.

 

وبمواجهة باقى الشهود أيدوا بما جاء في

الأدلة وحرر محضر بالواقعة، وباشرت

النيابة التحقيق.

 

ويعمل رجال الطب الشرعى على إعداد

تقرير الصفة التشريحية لجثة المجني عليه،

وتحديد أسباب الوفاة، وكيفية حدوثها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.