“العلاقات بين حماس والسعودية من سيء إلى أسوأ”

0

يارا المصري

تشير جهة في حركة حماس الى الاحراج لدى قادة الحركة في الخارج وذلك في ظل تصريح شديد اللهجة للشيخ كمال الخطيب احد كبار مسؤولي الحركة الاسلامية في الداخل الذي انتقد فيه المملكة السعودية بسبب الاجراءات التي اتخذتها بحق جماعة الاخوان المسلمين.

نشر الشيخ الخطيب بوست على الفيس بوك هاجم فيه بشدة خطبة الجمعة في مساجد مكة والمدينة التي حرضت الجماهير ضد جماعة الاخوان المسلمين وقامت بتكفيرها بصفتها جماعة متطرفة بالإضافة الى تشويه تاريخها.

حيث قال عبر صفحة الرسمية عبر “فيسبوك” “اليوم خطبة الجمعة في المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف وكل مساجد بلاد الحرمين خُصّصت بأوامر رسمية للتشهير بالإخوان المسلمين والطعن بعقيدتهم وتاريخهم.

يا للعجب! خطبة جمعة موحدة للطعن بالإخوان المسلمين، فلماذا لم تكن جمعة موحدة للإنتصار لنبي المسلمين صلى الله عليه وسلم؟!”

منشور شديد اللهجة استشعرت منه حماس الحرج خاصة في ظل العلاقات التي تشهدها حركة حماس مع المملكة السعودية من توترات منذ فترة طويلة كما تم اعتقال العديد من عناصر حماس في السعودية.

وتتوقع جهات في حماس ان البوست الذي قام الشيخ الخطيب بنشره سيسيء للجهود المبذولة لاطلاق سراح معتقلي حماس في السعودية،.

فالعلاقات الثنائية بين حركة حماس من جهة والنظام السعودي الحالي تمر بحالة توتر غير مسبوقة في تاريخ العلاقات المتعاقبة للحركة مع الأنظمة والملوك الذين تعاقبوا على الحكم خلال العقود الماضية.

ورغم حالة الفتور التي شابت علاقة الحركة بالنظام السعودي بعد عام 2007 بعيد فشل اتفاق مكة وما صاحبه من أحداث داخلية، إلا أن العلاقات مع النظام الحالي منذ تولي سلمان بن عبد العزيز ونجله محمد بن سلمان سدة الحكم عام 2015 أخذت منحىٍ مختلف.

فرغم حالة الاستبشار التي أبدتها الحركة بعد اللقاء الذي جمعها بمحمد بن سلمان عام 2015 خلال استقبال جرى في مكة المكرمة في عيد الفطر، صاحبه الإفراج عن مجموعة من المعتقلين الفلسطينيين كان على رأسهم القيادي في الحركة ورئيسها بالخارج حالياً ماهر صلاح، إلا أن ذلك لم يدم طويلاً.

وتعرض أكثر من 60 فلسطينياً للاعتقال خلال العامين الماضيين كان من بينهم ممثل الحركة السابق لدى الرياض محمد الخضري على مدار 13 عاماً ونجله ومجموعة أخرى تحت ادعاء جمع تبرعات وأموال لصالح القضية الفلسطينية.

ويتفق المحللون على أن العلاقة بين الحركة والعهد الحالي في السعودية قد وصلت مرحلة القطيعة نتيجة السياسات السعودية تجاه حماس وحالة الهجوم غير المسبوقة ضدها وضد كوادرها وعمليات الاعتقال التي جرت في الفترة الماضية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.