توصيات منظمة الصحة العالمية بارتداء الكمامات

0

كتب- زهراء الأمير

أوصت منظمة الصحة العالمية بارتداء الكمامات في المنازل لمنع انتقال الإصابة بفيروس كورونا عند استقبال زوار إذا لم يكن من الممكن الحفاظ على التباعد البدني.

وتضمنت وثيقة توجيهية جديدة تم نشرها اليوم الأربعاء أنه يتعين ارتداء الكمامات داخل المنازل عندما لا يكون واضحا ما إذا كان يتم تهوية الغرفة بشكل صحيح.

وسبق أن دعت منظمة الصحة العالمية إلى ارتداء الكمامات في الأماكن الضيقة، إلا أنها لم تذكر توجيهات بالنسبة للأماكن الخاصة.

ووسعت المنظمة الأممية توصياتها لارتداء الكمامات في مرافق الرعاية الصحية لتشمل التوصية بارتداء الموظفين الإداريين والعاملين الذين لا ينخرطون مباشرة في الرعاية الصحية للكمامات في جميع الأوقات.

وشددت المنظمة على ضرورة ارتداء المرضى للكمامات في المواقف التي يكونون فيها على اتصال قريب بآخرين.

وجددت المنظمة اليوم الأربعاء التحذير من أن وضع الكمامات قد يمنح إحساسا زائفا بالأمان ما يجعل الأفراد يغفلون عن الإجراءات الوقائية الرئيسية الأخرى.

وأوصت منظمة الصحة العالمية بوضع الكمامات عند التواجد مع آخرين في أماكن مغلقة ضعيفة التهوية، وذلك في تحديث لتوجيهاتها الخاصة بهذه الوسيلة الوقائية.

وتوصي المنظمة بالتقيّد بالتوصيات الجديدة في مناطق تضم بؤرا وبائية مؤكدة أو مشتبها بها أو تشهد تفشيا واسع النطاق لفيروس كورونا المستجد.

وبحسب التوصيات الجديدة “تنصح منظمة الصحة العالمية بوضع كمامات غير طبية في الأماكن المغلقة (على غرار المحال وأماكن العمل المشتركة، والمدارس) أو في الهواء الطلق حيث يتعذّر التقيّد بقواعد التباعد الجسدي أو الحفاظ على مسافة متر واحد على الأقل عن الآخرين”.

وفي الأماكن المغلقة “ما لم تكن التهوئة مناسبة، تنصح منظمة الصحة العالمية بوضع كمامات غير طبية، بغض النظر عن إمكان التقيّد بقواعد التباعد الجسدي أو الحفاظ على مسافة متر واحد على الأقل عن الآخرين، من عدمه”.

وتنصح المنظمة بعدم وضع الكمامات خلال تأدية أعمال تتطلب مجهودا بدنيا كبيرا، وبعدم استخدام الكمامات ذات الصمامات، التي اعتبرت أن تقنيتها تشكل التفافا على خاصية التنقية التي تؤمنها كمامات الوجه.

وفي رابع تحديث تصدره المنظمة في ما يخص توصيات وضع الكمامات خلال الجائحة، دعت منظمة الصحة العالمية إلى استخدام أوسع نطاقا في مرافق الرعاية الصحية، خصوصا في مناطق رصدت فيها بؤر وبائية أو تشهد تفشيا مجتمعيا محليا.

وفي تلك المناطق توصي المنظمة “باستخدام معمم للكمامات للجميع (من أفراد طواقم، ومرضى وزوار ومقدّمي الخدمات وغيرهم) داخل مرافق الرعاية الصحية (يشمل مستويات الرعاية الأولى والثانية والثالثة والرعاية في العيادات الخارجية ومرافق الراعية المستدامة).

كذلك توصي المنظمة مرضى المستشفيات بوضع الكمامات حيث يتعذّر التقيّد بقواعد التباعد الجسدي لمتر واحد على الأقل أو حين يتواجدون خارج الأماكن التي يتلقون فيها الرعاية.

وعموما، توصي المنظمة كل شخص يشتبه بإصابته بكوفيد-19 أو ينتظر نتيجة فحص خضع له لكشف الإصابة، بوضع كمامة لدى تواجده بالقرب من آخرين.

في المقابل، تعتبر المنظمة أن “أقنعة الوجه توفّر حماية للعينين فقط ويجب ألا تعتبر موازية للكمامات” في ما يتعلّق بالوقاية من الإفرازات التنفسية.

لكن المنظمة توصي أنه في حال عدم توافر كمامات أو في حال تعذّر وضعها كما هي الحال بالنسبة لمن يعانون معوقات إدراكية أو سمعية أو تنفسية، يمكن اعتبار أقنعة الوجه خيارا بديلا.

وتوصي المنظمة “عند استخدام أقنعة الوجه بضرورة التأكد أن تصميمها مناسب ويغطي جوانب الوجه ويتعدى الذقن”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.