الظلم ظلمات

0

بقلم.. حسام الجندى

 الظُّلم في اللّغة جذره ظَلَم، فالظّاء واللام والميم أصلان صحيحان؛ أحدهما يدلُّ على ضدّ الضِّياء والنور، والثَّاني دالّ على وضع الشيء في غير موضعه تعدِّياً وتجاوزاً.وهو المعنى المراد في هذا المقال.

أنواع الظُّلم :

إنّ للظُّلم أنواعاً ثلاثةً بحسب تقسيم بعض الحكماء، هي:ظلمٌ بين الإنسان والله تعالى، ويتمثَّل بالكفر بالله تعالى أو الشرك به أو النِّفاق، ومنه قول الله تعالى: (إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ).ظلمٌ بين الإنسان وغيره من النَّاس؛ وذلك بأن يتعدّى عليهم أو على حقوقهم. ظلم الإنسان لنفسه، ومنه قول الله تعالى: (قَالَ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ).

أحاديث الرَّسول عن الظُّلم:

قال صلى الله عليه وسلم : (اتَّقوا الظُّلمَ، فإنَّ الظُّلمَ ظلماتٌ يومَ القيامةِ، واتَّقوا الشُّحَّ فإنَّ الشُّحَّ أهلك من كان قبلكم، حملهم على أن سفكوا دماءَهم واستحلُّوا محارمَهم) رواه مسلم.

قوله -عليه الصَّلاة والسَّلام- : (انصر أخاك ظالمًا أو مظلومًا، فقال رجلٌ: يا رسولَ اللهِ، أنصرُه إذا كان مظلومًا، أفرأيتَ إذا كان ظالمًا كيف أنصرُه ؟ قال: تحجِزُه، أو تمنعُه من الظلمِ فإنَّ ذلك نصرُه) رواه البخاري.

عنَّ النَّبيّ عليه الصَّلاة والسَّلام قال:( أتدرون ما المفلِسُ؟ قالوا: المفلِسُ فينا من لا درهمَ له ولا متاعَ فقال: إنَّ المفلسَ من أمَّتي، يأتي يومَ القيامةِ بصلاةٍ وصيامٍ وزكاةٍ ، ويأتي قد شتم هذا، وقذف هذا، وأكل مالَ هذا، وسفك دمَ هذا، وضرب هذا فيُعطَى هذا من حسناتِه وهذا من حسناتِه، فإن فَنِيَتْ حسناتُه قبل أن يقضيَ ما عليه، أخذ من خطاياهم فطُرِحت عليه ثمَّ طُرِح في النَّارِ)، رواه مسلم.

مما قيل في الظُلم:

1- إِياكم أن تظلموا أو تناصروا إلى الظلم إِن الظلمَ يردي ويهلك.

2- الظلم أسرع شيء إلى تعجيل نقمة وتبديل نعمة.

3- ظلم الأقارب أشد وقعاً من السيف.

4- قد يدوم الملك على الكفر ولكنه لا يدوم على الظلم.

5- ظلم اليتامي مفتاح الفقر.

6- المصبية ليست في ظلم الأشرار بل في صمت الأخيار.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.