الْقُدْسُ الْجَرِيحَةُ

0

بقلم :عبد الفتاح الرقاص – المغرب

يَــا قُدْسُ جُــرْحُكِ رَاعِـــفٌ يَتَــدَفَّقُ

وَ عَلَيْــكِ قَلبــي بِالأســى يَتَـحَـرّقُ

وَ الْقَيْدُ أدْمَــى قُبَّةَ الْأقْصَــى وَ مَـا

  1. لِلْمُعْـتَــدِي قَــلْــبٌ رَحِيـــمٌ يَخْفِــقُ

وَ الْأهْلُ في مَنْفَى الْغِيَابِ عُيُونُهُمْ

مُلْتَـــاعَــةٌ فِـــي لَهْــفَــةٍ تَتَشَــوَّقُ

وَ أحِبّتِي في غُرْبَــةٍ مِـــن أضْلُعِـي

طَارَتْ لَهُــمْ أشْــواقُ قَلْــبٍ يعْشَقُ

رُوحُ الشّهيــدِ فِدَاكَ يـا أقْصَـى وَ مَا

أبَـــدًا قَـــدِ اعْـتَــذَرَتْ وَ لا تَتَــمَــلَّقُ

وَ سَواعــدُ الأحْــرارِ عَـــاكِفَةٌ عَلَـى

صَــدِّ الْعِــدَى رَغْــمَ الــرَّدَى تَتَألَّــقُ

عَجَبِي لِهَذا الْكَونِ حتــى إنْ يَـــرى

ظُلْـــمَ العَــدُوِّ يُنَاصِــرُهُ و يُصَــفِّــقُ

إنِّي سَقيـمٌ عِلّتِــي مِــنْ أمَّتِـــــي

وَ الحالُ عنْهــا بِالمَآسِـــي تَنْطِــقُ

عِنْدي لَها شَكْــوى الْأسى وَ تَظَلُّمٌ

عِنــدي لَهـــــا عُتْــبٌ شَقِيٌّ يُقْلِـقُ

أوَ كَيْــفَ دَائِـــي بالتَّمَنِّــــي بُــرْؤُهُ

طَـالَ انْتِظـــاري وَ السَّقَــامُ يُــؤَرِّقُ

أيْن الإبـاءُ وَ أيـــنَ نَخْــــوَةُ أمَّــــــةٍ

كانَتْ علــى عَرْشِ العِظـــامِ تُحَلِّقُ

يَـــا ليْتَ شَـمْـــلَكِ أمّتِــي أبْعـــادُهُ

رُصَّــــتْ بـحَـبْــــلِ اللهِ لا تَتَفَـــــرّقُ

سَتَهونُ أهْـوالُ النّوَائِــبِ كُلُّــهـــــا

وَ تُشَلُّ أقْدامُ العِـــدَى أوْ تُسْحَـــقُ

وَ يعُــودُ لِلأقْصــى سَــلامٌ مُطْلَــقٌ

وَ القُـــدْسُ تَفْــرَحُ وَ الْمُنَى تَتَحَقَّقُ

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.