الحقيقة وراء أنف أبو الهول

0

كتبت.. وفاء مصطفى

ابو الهول هو من أكبر التماثيل آلتي شيدت في مصر القديمه

يبلغ طوله ٧٠ متر ، و طول القدم الواحدة ١٥ متر عرضه ١٩ متر ،، ارتفاعه يقارب ٢٣ متر

تم بنائه من ٦٥٠٠ عام .. ولكن ما السر وراء تحطم أنف تمثال بهذه القوة ؟ .. عزيزي القارئ

الحقيقه ان هذا السؤال فتح باب كثيرمن الروايات التي لا حصر لها … علي سبيل المثال ..

– قال البعض ان نابليون عندما دخل مصر مع الحمله الفرنسيه سنه ١٧٩٨ أراد أن يكسر غرور المصريين فأمر بكسر أنف ابو الهول .. لكن هناك ما يثبت عدم صحه هذه الروايه ،، أن سنه ١٧٣٧ رسم المستكشف الدينماركي “Fredric Louis Norden” رسمه لابو الهول كانت بدون أنف وهذا قبل ٦١ سنه من دخول نابليون و الحمله لمصر

– وفي روايه آخري رواها اجدادنا السابقين أن أبناء الملوك كانوا يجعلون من أنف أبو الهول مكان يصوبو عليه و يلعبو الرمايه إلي أن تحطمت من كثره اللعب

– ومن قال انه نحت بدون أنف .. او تهشمت نتيجه لعوامل التعريه

لكن أهم روايه آلتي قد ذكرت بشأنها .. هي روايه المؤرخ المصري “تقي الدين المقريزي” في كتابه “المواعظ و الإعتبار” قال فيها ان من قام بكسر أنف ابو الهول شخص يدعى “محمد صائم الضهر” و الذي كان يعيش بجانب أبوالهول تقريباً، لفت انتباهه ان كل من يأتي لرؤيه ابو الهول ينظر إليه على أنه قديس فقرر ان يقوم بهدم ابو الهول لكي يثبت لهم انه غير مقدس ،و لم يستطع الدفاع عن نفسه .. مما أثار عضب الناس.. وقامو يضربونه حتي الموت كانت هذه الواقعة سنه ١٣٧٨ تقريباً .. وإلي زمننا لا يوجد تفسير أو رأي يؤكد ما وراء كسر أنف ابو الهول.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.