أسأل نفسي

0

 بقلم.  ياسر عياد

أسأل نفسي ألف سؤال

لماذا دبت ساعة وصال

رغم علمي بأن ذاك محال

في لحظةٍ يحين المنال

رأيتك قريبًا من قلبي

سريع الرد فخر الجمال

هل اليوم أحقق حلمي

ذاك حبٌ يفوق الإحتمال

ام ذاك طيفٌ مر عابرًا

يطير فوق قمم الجبال

شعرت اليوم بكم سعادةٍ

بعد اللقاء في أول مقال

أهو هاجسٌ أهو حلمٌ

أم هو طيفٌ سريع الزوال

لماذا غزاني اليوم حبك

وأختفى عني نهر الظلال

تدب عروق الحياة بقلبي

وينمو بعقلي أشعارًا تقال

في واحة العشاق سنبني

بيتًا للحب يغنينا السؤال

هلم إليّ وأحذوني بدربي

ولا تبتعد مهما كان الحال

وبينْ كل الشيم الرقيقة

تجعلني دومًا سيد الرجال

سأبقى في مكاني شريدًا

إن كان قلبك صعبًا لايطال

واجوب أبحث عن طيفٍ

وإن وصلت أعالي الجبال

أجبني الآن ولا تخب ظني

لا تبقيني في ذات السؤال

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.