احن إليك بحجم الشوق ..لصوتك 

0

بقلم. غنوة

حين يمر على أذني كلحن عتيق

فيأخذ روحي إليك ..

بيني وبينك سفوح وجبال

وأنهر ووديان …

ورغم هذا…

تأتيك روحي كل ليلة في طرفة جفن

تلقي نظرة على محياك بإمعان

هل تعلم …أني أجمع العطر من أسطر كلماتك

واخبئها في قارورة…للايام

الايام التي تتغيب فيها ولا تكتب

هل تعلم …عندما أنظر إلى صورتك

أمعن النظر في مقلتيك ..طويلا

أأيقنت الان …

انك انت من زرعة الفرحة بقلبي

فأزهرت بستاناً من الجمال

ولا يزال نبض قلمك يرتب عطر الورد

على وريقات الحرف…

وانا الوحيدة التي أميز عطرها ……

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.