جواهر ارواح

0

بقلمي ……. محمد الباشا

جواهر ارواح
وجودها
تباهج الرياض الخضراء
المحبة
في نفوسهم
بواكير امل ليتهم عاشوا
سعداء
يا
وجعي على من يضاجعون
التراب بدل
الديباج
ويتوسدون الصخور
الصماء
تأزلت صدورهم
وهم ينادون فتات الخبز
ببطون
عارية وبصوت أنين
وقد تألست
الأحشاء
رياح المواسم الملونة ابخستهم
رغيفهم
وما سألت
كيف افلت عليهم شمس
ام
كيف مرت عليهم دياجي
المساء
نقش حجري
مرافقتهم للجوع
فراح
ينحر أرواحهم بمدية
عمياء
توأم طفولة
قتل الرغائب في نفوسهم
والالسن صوامت
واعين الخلق غافية
عمياء
مباح نواح الليالي
وقد
تاخم صحونهم الفارغة حسرات
وبكاء
يكفكفون ادمعهم باكمام
ممزقة
وقد تبذلوا
يالبؤس
هذا الرداء
تنام اعينهم حالمة
بضل
أو برقع يدفع
تبجحات
ويخفف عنهم هذا الشقاء
الصبر
تعدى سفوحه
وبطش القيظ بهم
فصلا
وزاد عليهم قسوة
زمهرير الشتاء
اين ؟
ضمائر النساك
هل ؟
ماتت قلوب الرحمة
حتى
يرمون تعسفا باحضان
العراء
السلام على أمة تغفو راكعة ساجدة
ومنها
نفر يقتات على فضلات
السفهاء
تتقاذفهم دروب المنية
تقلبهم
سياط الاسى بلا رحمة
والرغيف
لا يسمع منهم
نداء
لم يبق الا ان يسلموا امرهم
بدعوات
بقلوب محتسبة لله
وليرحمهم
رب
السماء

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.