المدينة الفاضلة..

0

المدينة الفاضلة..

كتبت..سحر توفيق

أحد أحلام الفيلسوف المشهور “أفلاطون” وهي مدينة تمنى أن يحكمها الفلاسفة، وذلك ظناً منه أنهم لحكمتهم سوف يجعلون كل شئ في هذه المدينة معيارياً، وبناءً عليه ستكون فاضلة.

كان حلم افلاطون أن تكون مدينه مثالية مثالية في كل شئ، في تصميم مساكنها،في الأسواق، في العمل، في المعاملات.
مدينه فاضله بالمعيار، صرح متكامل بكل مافيه.

فنقول لافلاطون نحتاج إلي مدينه فاضله في المعامله بين البشر، في الحياة اليوميه، في حسن الخلق، في التسامح، في الرفق والرحمه والأخلاق.

نحتاج إلي مدينه فاضله تُحفظ فيها الألسن،
فنحن نعيش في عالم خطير فالإنسان حكم الطبيعة قبل أن يتعلّم كيف يحكم نفسه.

نحتاج إلي تعلم الفضيله قبل أن تُمنح اسم المدينه بالفاضله.
نحتاج إلي سلام داخلي، إلي السكينه، إلي الوعي، إلي الأمان.

أين نجد هذة المدينه وأين نبحث عنها؟؟؟
المدينه الفاضله أساسها الإنسان نفسه فإذا انصلح داخله صلحت جميع جوارحه.

يمكن للإنسان أن يدخل قلوب الآخرين دون أن ينطق بكلمه واحدة، إذ يكفيه سلوكه الناطق بالصفات الكريمة والأخلاق الحميدة.

انها داخل كل انسان سوي، فحين تترك العنان لنفسك، وتتجول داخلك وتصلح وتعتني بما يمكن اصلاحه.

وكما قال…..جان جاك روسو بإن …
الفضيلة: حالة حرب، ولكي نتعايش معها علينا أن نكون دائماً في معركة مع أنفسنا..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.