واتساب باعت الناس.. “روشتة أمان” للتعامل مع تطبيقات الاتصال الإلكتروني

0
كتبت رباب عطيه
قال محمد النواوي، الباحث التقني، إن التحديثات التي تحدث على التطبيقات المختلفة الموجودة ليست امر جديد، وان اختراق الخصوصية لمستحدمي تلك التطبيقات يحدث من 2004، وأصبح متكرر بشكل كبير، لافتا الى ان ليس هناك شئ بدون مقابل، على سبيل المثال “واتساب” هو تطبيق مجاني يحمل بسهولة ويطور ويحدث من نفسه بشكل مستمر، معقبا: “هما مش هيصرفوا كل الفلوس ديه كلها بدون مقابل، فكان عنده حلين اما يخلي التطبيق بفلوس، اما يبيع الناس ويبيع معلوماتهم”.
وتابع محمد النواوي أن اي تطبيق يأخذ كل البيانات الخاصة بك، ويبدأ في تصنيف البيانات واهتمامات المستهلك وتوجيه الشركات الخاصة بكل خدمة، فاذا كنت مهتم بالتكنولوجيا فتباع بياناتك لشركات التكنولوجيا، وهكذا.
واوضح ان ذلك يتم من خلال الاعلانات، مشيرا الي ان شركات المحمول تخترق ايضا بيانات مستخدميها من خلال شبكات التقوية.
وقد صرح المتحدث الرسمي لشركة واتساب، إن تحديث سياسة الخصوصية الذي أعلنته الشركة لا يتسبب في أي تغيير يتعلق بممارسات مشاركة البيانات ولا يؤثر إطلاقًا في خصوصية المستخدمين.
وقال إن من أجل المزيد من الشفافية، فقد حدثت الشركة سياسة الخصوصية لتمكن الشركات التي ترغب في تقديم خدماتها عبر تطبيق واتساب مستقبلًا اختيار تلقي خدمات استضافة آمنة من خلال الشركة الأم “فيسبوك” بهدف تيسير إدارة تواصل تلك الشركات مع عملائها عبر تطبيق واتساب.
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.