ضياع الحياء أخطر وباء

0

ضياع الحياء أخطر وباء

بقلم..مصطفى فاروق حسونة 

الحياء رداء المرأة وزينتها التى تميزها عن الآخرين،فكلما زاد حياء المرأة زادت جمالا ولمعت فى عيون الأخرين،وقد اتسمت المرأة المصرية بصفة الحياء وأصبحت ملازمة لها على مر العصور والحضارات.

فنجد خصال المرأة المصرية ومعاملتها مع الآخرين تلازمها
صفة الحياء فى البيت وأماكن العمل والشارع ومناطق التسوق مع اقرانها ومع الغرباء.

مما كان له أثر كبير فى تشكيل شخصية المرأة المصرية وأن تكون محل تقدير من الجميع فأصبحت المرأة المصرية
حجر الأساس والزاوية التى يبنى عليها المجتمع المصرى
والأسرة المصرية المترابطة المستقرة.

ظاهرة عضوات نادى الجزيرة نادى الأثرياء والصفوة
وخلال هذه الأيام صدمنا نحن المصريون بتصرف فردى
من مجموعة من السيدات أعضاء بنادى الجزيرة العريق
بنشر صور لحفلة عيد ميلاد بالنادى يحضرها مجموعة
من السيدات يتناولون قطع من الحلوى والجاتوه على
شكل أعضاء جنسية.

وكل منهم تتناول الحلوى وتعرض صورها على مواقع التواصل وفى يدها قطع الحلوى وهى مبتسمة وسعيدة،غاب الحياء وانتشرت الرزيلة فى مجتمع الأثرياء،فهؤلاء النسوة لديهم نوع من الشبق وتملكتهم الغريزة.

والحرمان لدرجة أنهم يشبعون غرائزهم بهذه الطريقة الفجة وعلى مراى ومسمع الجميع،اتمنى من هؤلاء السيدات أن يعرضن أنفسهن على طبيب نفسى لحل مشاكلهم النفسية ومحاولة إشباع حرمانهم الدفين الذى ظهر فى قطع الحلوى.

وأن يبتعدوا عن مجتمعنا الشرقى العفيف الذى توارثت فيه
صفة الحياء فعشنا فى ستر من الله ومحبة من الناس،وصفاء فى علاقاتنا الاجتماعية إلى يومنا هذا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.