جرائم شنعاء والمتهم الاباء

0

جرائم شنعاء والمتهم الاباء

بقلم حمادة العاوى

يرتعش قلمى وانا اكتب هذا المقال ارتجف من داخلى ولا اعرف من اين ابدأ اصبحنا فى زمن صعب الاخ يقتل اخوه والابن يطرد ولدته أو ولده من أجل المال وشهدنا حوادث فى الآونة الأخيرة كمثل الرجل الذى عب ولدته وجعلها تنزل من على السلم وهى زاحفه ..الخ الخ .

تدور فى ذهنى تساؤلات كثيرة لماذا كل هذه الحوادث هل انتزعت الرحمه من قلوبنا ؟.

هل اصبح الايمان قليل فى قلوبنا .احتار تفكيرى .لماذا يازمن يحدث كل هذا؟

الملف الاسود للحوادث التى لا يستطيع العقل أن يدركها يكتمل بأفظع حوادث تمر علينا منذ عدة أيام فوجئنا بعثور الأمن بمحافظة الدقهلية على جثة طفل مذبوح بعنف وبالبحث والتحرى اتضح المفاجأه والصدمة للجميع أن القاتل هو الأب تعجب الجميع واندهش الصغير قبل الكبير ماالذى يجعل اب ان يذبح فلذة كبده بهذا المنظر هل ارتكب الطفلة جريمة تستحق ذبحه ؟ لا والله كل ذنبه أنه مريض .نعم مريض مصاب بكهرباء زيادة والاب الذى لا يستحق كلمة اب لم يتحمله وتحمل مشاكله ولا استطاع أن يتحمل مرض ابنه الذى لم يتخطى ال١٤ عام الحيوان يحنو على رضيعه ما كل هذه القوة وجحود قلب الذى جعلك تقتل طفل مريض . كارثه أخرى ولا اقول حادثه بلا انها فعلا كارثه بكل المقاييس لا أستطيع أن أقول عنه اب بلا لا يوجد وصف يتماشى مع جريمته الشنعاء شخص من إحدى قرى محافظة الدقهلية يظهر فى فيديو يجرد طفله من ملابسها الطفله لاتتعدى العامين ويسب ويتشابك مع كل شخص يحاول إنقاذها وظهر كل هذا فى الفيديو التى تناولتها السوشيال ميديا مصور الفيديو هى الام لم تجد شئ تفعله غير التصوير لكى تثبت حق ابنتها وتبكى بحرقه شديدة وتقول ابنتى وهذا الكائن يجرد الطفلة ويحاول تعذيبها أكثر ولم ترحم دموعها أن يقف عن هذا الفعل الشنيع ماهما كانت الخلافات بين الآباء هذا الفعل الشنيع يرفضه جميع الأديان السماوية .أنهم لا يستحقون أن يكونو اباء ولا أستطيع أن اصفهم بالحيوانات أنهم كائنات بلا قلب ولا رحمة .ابنائنا أمانة فى أعناقنا أوصانا الله بتربية ابنائنا لأنهم مسئولون مننا لانهم قطعه من قلوبنا أوصانا الله لانى كل واحد مننا راع ومسئول عن رعايته

 

لقوله صلى الله عليه وسلم: “كلُّكم راعٍ، وكلُّكُم مسؤُولٌ عنْ رَعِيَّتِهِ، الإمامُ راعٍ، ومسؤُولٌ عن رعيَّتِهِ، والرجلُ راعٍ فى أهلِهِ، وهو مسؤُولٌ عن رعيَّتِهِ، والمرأةُ راعيَةٌ فى بَيْتِ زَوْجِها، ومسؤُولةٌ عنْ رَعِيَّتِه صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم .

هذه الكائنات الغريبه لم تفعل بقول رسولنا الكريم . ونحن.من دورنا كأعلام نطالب النائب العام وكل رجال قضاء مصر ان يجعلو دموع هذه الطفلة عقاب لهذا الكائن وان يطبق عليه أشد العقوبات حتى يرجع حق الملاك البرئ .تحية احترام وتقدير لرجال مباحث الدقهلية لسرعة القبض على هذا الأب جاحد القلب . وللحديث بقية .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.