” وقد غاب التفاني “

0

  بقلم.  السفير .د. مروان كوجر

نَشَدتُ الوصالَ ممن حباني

لعوبٌ رمتني فهزت كياني

وضاغنتُ جمعي بشرطٍ فناني

فاسلمتُ روحي

                    وأصبحتُ راني

أصابتْ قروحاً وغدرٌ أتاني

وغابتْ أماني

                        فأين الزمانُ

                        وأين مكاني

لمستِ الغريبَ

                     فصاحتْ بناني

نكرتِ القريبَ

                       وأبعدتِ داني

عزولٌ تمادى فنالَ المراد

                      والغى التفاني

ولم يكُ عزفُ

                      لشدو الأ غاني

ملأتِ بحوري فجفتْ جناني

وسالتْ جروحي فغارَ

                                 زماني

شممتُ الدخيلَ

                        بعطرٍ حداني

كسرتِ غصوني بريحٍ أتاني

فتحتِ الجروحَّ

                       وأرديتِ فاني

دنتْ ترتجي من شفاعةِ قلبي

وفي مقلتيها خبايا

نَكَرْها الوتين فماتت أماني

فأدركتُ منها عزوفَ التناني

وقد أدبرت وفيها المعاني

داهَنْتِ العقولَّ بشئٍ جفاني

ولم يبقّ قيدٌ ولم يبقَّ جاني

فيا ويح قلبي

جللٌ أصابتْ

وأردتْ بطلقٍ رهانَ حصاني

قصيدة من مجزوء البحر المتقارب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.