٢٥ يناير

0

بقلم /أحمد سرور
بعد أيام قليله تبداء احتفالات عيد الشرطه الذي يواكب ثورة يناير ولكن متي سانعترف ونقنع أنفسنا ان يناير بالفعل كانت ارادة شعب ولكن ماحدث من اندساس وتغير مفهوم الاراده الشعبيه التي استغلها الإخوان وبعض منظمات المجتمع المدني وخصوصا اصحاب التمويل الخارجي لتنفيذ مخطط نشر الفوضي وعمل حاله يتم خلالها استدعاء قوي خارجيه لحماية الثوره
ولكن ابي هؤلاء غضب أكبر في الشارع المصرى فسارعوا الي انتزاع الثوره من مفهومها الحقيقي حتي اصبح لهم مايردون جماعة الشيطان وعلي مسؤوليتي الشخصيه ليسوا باهل دين كما يظن البعض بل اخذوا من الدين ستار ليتربحوا منه ولمساعدة الغرب في نشر الفكر العفن وتفريغ الدين الحقيقي من مضمونه فيصبح اي قتل أو ارهاب أو اغتصاب أو تفجير هنا وهناك كله باسم الدين وديننا كما تعلمنا من القراءن وسنة نبينا محمد عليه الصلاة والسلام هو دين الأخاء والمحبه والخلق والسلام .
انكشف هؤلاء ولكن متي بعد أن حققوا مارادو وحكموا البلاد ونسوا المعني الحقيقي ٢٥ يناير الا وهو عيد الابطال الذين تصدوا باجسادهم لكي نعيش نحن منذ الاحتلال الانجليزي الي الان وهم يحملون هم الأمن والأمان جميعنا يصيب ويخطئ وأيضا جهاز الشرطه يصيب ويخطئ لاننا جميعا بني البشر ولكن نتفق جميعا ان جهاز الشرطه يحمل علي عاتقه أكبر مسؤليه داخل البلاد من امن وامان اهلنا احي رجال الشرطه في عيدها القومي واهنئ كل شهداء الشرطه هنيئا لكم جنة ربنا واقول عيدكم في الجنه مع الصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا وأيضا اوجه تحيه لكل شعب مصر الواعي الفاهم لكل الحقائق ومايدبر لمصر من مؤامرات منذ انتهاء حرب ١٩٧٣ نحن شعبا ومؤسسات وكل طفل وكل شاب وكل شيخ نهنئ رجال الشرطه بعيدهم القومي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.