أماطة الأذى عن الطريق “صدقة”

0

الكاتب.. السيد سليم

 

مازلنا مع سلسلة الصدقات واليوم مع نوع آخر إلا وهو اماطة الأذى عن الطريق وما أحوجنا إليه في عصرنا هذا فهو بلاشك عمل إيجابي ووطني وشرعية أمرنا به الاسلام

والمراد بإماطة الأذى عن الطريق هو إزالة ما يؤذي المارة من مجرد شوك اوحجر او قمامة او موانع تمنع الناس من ااحىكة او حفرة تسبب ضرر لفاقدا للبصر او صغيرا او غير قادر علي السير .يقول النبي صلى الله عليه وسلم: الإيمان بضع وسبعون، أو بضع وستون شعبة، فأفضلها قول لا إله إلا الله، وأدناها إماطة الأذى عن الطريق. فكل سلامى من الناس عليه صدقة كل يوم تطلع فيه الشمس، تعدل بين الاثنين صدقة، وتعين الرجل في دابته فتحمله عليها، أو ترفع له عليها متاعه صدقة، والكلمة الطيبة صدقة، وكل خطوة تمشيها إلى الصلاة صدقة، وتميط الأذى عن الطريق صدقة وفي الحديث، وإماطتك الحجر والشوكة والعظم عن الطريق لك صدقة

 فيندب إزالة الأشياء المؤذية للمسلمين أينما وجدت، فقد اعتبر الرسول صلى الله عليه وسلم إماطة الأذى عن الطريق من الإيمان بقوله: الإيمان بضع وسبعون شعبة أفضلها لا إله إلا الله، وأدناها إماطة الأذى عن الطريق..والي لقاء آخر مع نوع من أنواع الصدقات ..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.