حبيبتي

0

. بقلم أثينا سعيد عبد الرحمن

هي غصن بان

 تترقرق منه

قطرات

اللهفة والرغبة

أوراقها يانعة تلمع

مع ضوء الشمس

في عطرها الأخاذ

انتحاراتي المتكررة

وأزيد من فرص

موتي. لأجلها

في عامها

 الأربعين ونيف

أزهرت سنينها

وأحاسيسها الجياشة

تمطر حباً

وتقطر من ثغرها شهدا

وماجسدها

 الا نظرية

من نظريات

الحساب المعقده

نعجز عن حلها ابدا

تلك هي حبيبتي …..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.