و كأنني دون الأحبة مبحر

0

و كأنني دون الأحبة مبحر
في لُج بحر موحشِ الأكناف
والريح تعصف والظلام ومركبي
من غير أشرعة ولامجداف ..
وبدون ميعاد ولاسبق اللقاء
ظهر الحبيب بنوره فهداني
شد الشراع واثخن المجداف
وتغلغلت ببحور قلبي ريحه
فتعانق البحران والشطآن
وبدون ان ادري تركت له الهوى
والقلب والابحار والوجدان
يكفي بأن القاه ساعة وحلتي
ويشد ركبي ذلك الانسان
انا ماعشقت البحر الارغبة
في الموج والاعصار والخلجان
فاذا تجلى ناظري لشعاعه
نشد السلامة واكتفى بحنانه
واختار من كل الامور شراعه
وارتاض في اكنافه ثم اكتفى
وبقائد المرساة انسانا هو الربانآ…. باقلم أثينا سعيد عبد الرحمن محمد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.