صناعات فضة في مصر علي وشك الأنقراض

0

صناعات فضة في مصر علي وشك الأنقراض
بقلم: دينا هاشم .
صناعة الفضة لم تكن وليدة هذا العصر , بل كانت منذ القديم , و مع مرور الوقت وتطور الازمنة يتم استخدمها في شتي المجالات ومع ثورة الصناعية الحديثة تم استخدمها بشكل أكبر , فعلك تتسأل عزيزي القارئ ما هي المجالات المتعددة التي تُستخدم فيها الفضة؟! أو حتي كيف يتم أستخدمها؟! ولماذا صناعتها في مصر تقل بعدما كانت في أزدهار ؟! كل هذه الاسئلة تروي في سطور التالية………..
الفضة عبر العصور:-
قديما كانت الفضة أغلي معدن حتي من الذهب نفسة , و في القرن 15 ق.م استطاع الفراعنة فصل معدن الفضة عن الذهب من خلال تسخين فلازات خام مع ملح, وكان الحصول عليها اصعب من اي معدن أخري
ومنذ اكتشاف معادن الارض و قدرة علي استخراجها , وبخاصة الفضه التي تغللت في حياة الانسان واصبحت من مجرد استخدمها في الاواني الي معدن اساسي في حياة الانسان ,وبشكل تدريجي و في العصر النحاسي وفي عام301م كان لصاغة حق في احتكارها وانتاج مواد و منتجات فضيه , شكل صاغة الفضة في أوروبا في القرون الوسطى وإنجلترا نقابات ونقلوا أدواتهم وتقنياتهم إلى الأجيال الجديدة, حيث كانت قدرتهم علي تخيل ساعدت في أدخال الفضة في مجالات عديده كالصناعة والتجارة وأكتشاف بعض الامراض.

الفضة مابين أثار ومهارة :-

فعلك تتسأل لما هذا المعدن له مكانة عظيمة ؟! و الحقيقة انه لا يصدا بأي العوامل التي تسبب صدي الانة فقط يذوب في درجة حراره عالية ولكن هذا لم يكن السبب الوحيد في احتلاله المكانه قديما وحديثا , تدخل الفضة في كافة مجالات الحياة لم يقتصر علي صناعة المجوهرات برغم بريقها الجميل الذي يجذب مشتريها و قلة تكاليفها
, حيث انها موصل للكهرباء ولها فضل كبي في النهضة التكنولوجية الحديثة حيث دخلت في بطاريات
والاسلاك الكهربائية و الكبلات .
حتي في مجال الطاقة النواويه كان لها يد في تطور الاسلحه و الذخائر و يتم استخدمها بنسبة محدده , حتي في الالواح الشمسيه ساهمت فيها , استخدامات الفضة في صنع لحام من النحاس. استخدامات الفضة في مرايا وزجاج.

و حسبما ذكرت جريدة البورصه المصرية ان للفضة استخدامات واضحه
في المواد الكيميائية. وكان لها ذراع في تطور الطبي الذي وصلت لة البشرية
حيث لها نسبة محدده للمضاده للميكروبات , ويونات الفضة بمثابة محفز
عن طريق امتصاص الأكسجين ، والذي يقتل البكتيريا عن طريق التداخل مع التنفس . والمضاد الحيوي غير سامة.
استخدمت في الطب والمنتجات الاستهلاكية ,حتي الجوائز العالمية و الميدلية الاولمبية تصنع من الفضة , استخدمت الفضة لتنقيه المياه حيث ان طلاء
الفضة يمنع تراكم البكتريا بالماء , كما استخدمت في الغذاء
و الطاقة و النظافة و ذلك بنسبة محدده .
استخدمت الفضة قديما عند قدماء المصريين على أساس أنها معدن قيم
يستخدم في الزخارف وصناعة الحلي، وصنعت منها العملات قبل 2500 ق.م
استخدمت في العصور الإسلامية في صناعة الأواني والعملات المعدنية،
وكان ذلك نحو القرن 13 و أضاف البيروني، ان الفضة مختلطة بالحديد .

الفضة مهنة مهدده بالأنقراض :- في الماضي كان سبك الفضة هو استثمارهم و كانت تستخدم في بعض العملات
والانها كانت اغلي من معدن الذهب فكانت كمعدن ثمين والفضة هي نادرة
وقيمة مما يجعلها مريحة ، في الماضي ،حتي تراكمت ثرواتهم في شكل الفضة , وسهله في صك العمله كانت تستخدم في التصوير قديما, تعتمد على حساسية
الضوء من بلورات هاليد الفضة الموجودة في الفيلم . عندما يتعرض للضوء
تسجل الصورة الكامنة التي يمكن تطويرها في صوره فتوغرافيه.
وكانت تستخدم تحويل صفائح الفضة إلى آنية جوفاء أو أوعية أو صحون
أو فناجين أو شمعدانات أو زهريات أو أدوات تناول الطعام وغير ذلك من المواد المنزلية الفضية، ومنحوتات الكنائس. وكما تشمل أيضاً صناعة المجوهرات.
و في القرن الاخير تعرضت الفضة الي نحدار لم تشهدها من قبل حيث اصبحت مهنة مهدده بالانفراض في طرق صناعتها وبخاصة في مصر.
حيث منطقة خان الخليل المعروفة بمشغولاتها الفضية و الحروف الهيروغرافيه
و المصنوعات الفرعونية التي تساعد السياح تعرف علي ابداع المصريين
في صناعة الفضة , واصبحت تلك المهنة التي تتوارثها الاجيال الي مهنة
مهدده بالانتهاء و ضعفائها و الاعتماد علي صناعات الفضية من الخارج .
مراحل صناعة الفضة :-
بعد أستخراج المادة الخام من باطن الارض يتم تصنيعها داخل مصر , وبعد معامل التحاليل وتأكد من أنها فضة خام عيار 1000, أو يتم استيرادها
من الخارج ويكون فيها نسبة تباين من النحاس لتحويلها لعيار 650أو 800 جم\
حتي يتم تصهيرها في درجة حراره عالية وو ضعها في مادة ثم بعدها .
يتم تشكيلها بالمراد أنتاجة , ثم يتم أخذها بما يسمي دلاب السحب حيث يحدد فيه سمكها .
أشكال الفضة متنوعة :- هناك أكثر من أسلوب للحصول علي اشكال الفضة هناك
الشغل اليدوي-تصميمات يتم صبها بشكل معين – مكنة يتم تشغيلها لأنتاج أشكال محدده -أو علي مادة شمعية معينة – ثم يتم وضعة في حمض كبرتيك مخفف 
ثم بعد ذلك الادوات المستخدمة في مرحلة التلميع .
وأضاف الجارحي صاحب محل فضة: ان تلك المهنة توارثتها العائله
وانه لا يمكن ان يتخلي عنها برغم من صعوبتها في الوقت الحالي .
وقله الفضة المصرية برغم من جوادتها التي تميزها عن غيرها.
الانها كانت تعتمد علي سائحون بشكل مباشر و مع الازمة
التي يمر بها العالم كله وتخلي بعض اصحاب المهنة عنها .
و الابتعاد عنها بشكل مؤثر . اصبحت في صراع بين البقاء و الانقراض .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.