ضيف يموت أثناء تصوير حوار معه والمذيعة: موقف رهيب وصعب.

0

بقلم: اسلمان فولى .

كشفت الإعلامية آية عبدالرحمن مقدمة برنامج «الحقيقة»، الذي يعرض عبر شاشة اكستر نيوز، إنها تعرضت لأصعب موقف بمسيرتها المهنية حتى الآن، ويعتبر أيضا أصعب موقف قد يوضع به إعلامي، أثناء تأديته لعمله.

قالت الإعلامية آية عبد الرحمن، مذيعة إكسترا نيوز”، إنها تعمل في مجال الإعلام منذ 10 سنوات، وتتشرف به كثيرًا، حيث تعمل في مجال الإعلام منذ أن كان لديها 18 عامًا، ومرت بالعديد من المواقف الصعبة.

وقالت الاعلاميه « ايه عبدالرحمن»، خلال حلقة أمس الاثنين من برنامج «الحقيقة»، إنها كانت مكلفة بإجراء حوار مصور تلفزيونيًا، مع شخص محترم جدا، خلال جولة ستقوم بها بأحد الأماكن، وبالفعل ذهبت في طريقها إلى هذا الرجل، لتقوم بعملها، ومع بداية تسجيل الحوار شعرت أن هذا الرجل يعاني من بعض التوتر بعدما شاهدت تعرقه بشكل كبير.

وأوضحت أنها في هذه اللحظة، طلبت من زملاؤها إيقاف التصوير، كما طلبت من هذا الرجل أن يتوقفوا حتي يجمعا افكارهم سويًا، ثم يعودوا لإستئناف الحوار، لافتة أن الرجل شكرها على هذا الطلب، وبالفعل توقفا عن التصوير.

وأشارت إلى أنه بعد فترة قصير طلب الرجل إستكمال الحوار، وعرض عليها أيضا ضرورة التصوير مع عمال مكان الجولة الذين يرأسهم في العمل، ثم بدأ الحوار، وبعد مجموعة من الأسئلة تفاجئت بهذا الرجل يسقط على الأرض متوفيًا، في أقل من 30 ثانية.

وألمحت، أنها تحكي هذا الموقف، الذي وصفته بالرهيب، وكان سببًا في غيابها عن عملها اليوم الذى يليه.

وشددت، بأن الانسان في لحظة يتوفى، وفي لحظة يحصد ما زرعه خلال حياته، وبشكل مفاجئ، واصفة هذا الرجل بالعظيم، ومشيرة إلى أنها تيقنت من ذلك، بعدما شاهدت حزن كبير من العمال الذين كان يرأسهم.

تابعت “والله الحياة مش مستاهلة والدنيا متستاهلش كم التكالب والصراعات والخناقات، الدنيا ولا تستاهل في لحظة الإنسان بيروح ويحصد إللي زرعه في الدنيا، الموقف كان يقشعر له الأبدان، وربنا سهل عليه حتى طلوع الروح”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.