من هي عبلة الكحلاوي ؟

0

 بقلم.. أحمد يونس

وُلدت السيدة عبلة محمد الكحلاوي في 15 ديسمبر 1948،

ووالدها هو المنشد الديني الكبير الحاج

محمد الكحلاوي.

التحقت السيدة عبلة بكلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر تنفيذا لرغبة والدها، وتخصصت في الشريعة الإسلامية، حيث حصلت على الماجستير عام 1974 في الفقه المقارن، ثم على الدكتوراه عام 1978 في التخصص ذاته.

انتقلت إلى أكثر من موقع في مجال التدريس الجامعي، منها كلية التربية للبنات في الرياض وكلية البنات في جامعة الأزهر. في عام 1979 تولت رئاسة قسم الشريعة في كلية التربية في مكة المكرمة. ثم بدأت عبلة الكحلاوى طريقها في مجال التربية للبنات في مكة المكرمة تعلن طرق التفقه في الدين وتضع أيديهن على أمهات الكتب ومخازن علوم الشريعة متأسية بالآية الكريمة التي تقول “للذين أحسنوا الحسنى وزيادة”.

اتجهت عبلة إلى الكعبة لتلقى دروسًا يومية بعد صلاة المغرب للسيدات، وقد استمرت هذه الدروس منذ عام 1987 إلى 1989 كانت تستقبل خلاله مسلمات من سائر أنحاء العالم، وبعد عودتها إلى القاهرة بدأت في إلقاء دروس يومية للسيدات في مسجد والدها الكحلاوى في البساتين وركزت في محاضراتها على إبراز الجوانب الحضارية للإسلام بجانب شرح النصوص الدينية والإجابة عن التساؤلات الفقهية. طلبت منها السيدة ياسمين الخيام أن تلقى دروسًا دينية للفنانات التائبات في مسجد والدها الشيخ محمود خليل الحصري بمحافظة 6 أكتوبر فرحبت بذلك، وكانت من بين هؤلاء الفنانات نورا وعفاف شعيب وشمس البارودي

كُلفت بإلقاء دروس دينية في الجامع الأزهر ولها درس إسبوعي في بيت الحمد في مسجد المقطم أيضًا.

قدمت برنامج «في حب المصطفى صلى الله عليه وسلم» والذي بث خلال شهر رمضان 1428 هجريًا على قناة الرسالة،

كما قدمت عددًا من البرامج الأخرى على قنواتٍ تلفزيونية مختلفة منها قناة الناس.

أسست الدكتورة عبلة الكحلاوي جمعية خيرية في المقطم لرعاية الأطفال الأيتام ومرضى السرطان وكبار السن من مرضى آلزهايمر تحت اسم جمعية الباقيات الصالحات.

من مؤلفاتها:

«المرأة بين طهارة الباطن والظاهر (دراسة مقارنة)»، صدر عام 1996.

«بنوك اللبن»، صدر عام 1998.

«الخلع دواء ما لا دواء له: دراسة فقهية مقارنة»، صدر عام 2000.

«التحريم المتعلق بالدم»، صدر عام 2003.

«مسافر بلا طريق»، صدر عام 2003.

«قضايا المرأة في الحج والعمرة»، صدر عام 2005.

«البنوة والأبوة في ضوء القرآن الكريم والسنة»، صدر عام 2005.

«أحبوه كما أحبكم»، صدر عام 2011.

«قلبي معاك»، صدر عام 2011.

رحم الله فقيدة الأمه الأسلاميه وأسكنها الله فسيح جناته ..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.