يفض المنازعات

0

يفض المنازعات 

 

بقلم/إبراهيم الديب

 

لم يكن من الأثرياء ولم ينل قسطا كبيرا من التعليم ،ولكنه عرف جيدا؛موطن الطمأنينة ،والسكينة فهو ينهل ،ويغترف منها الكثير ثم ؛ يقوم ببث ذلك في نفوس من يقصدونه ؛ليبثوا له شكواهم، و ويفضون له مكنون نفوسهم….كان يقصده الكثير لفض المنازعات ،وكانوا يرتضون حكمه قبل الذهاب إليه لحكمته وصلاحه وتقواه وعدله بين المتخاصمين ينحدر من عائلة عرف عنها :التقوى و الصلاح وحب الدين. …. يمس في حديثه نفس كل من يحضر مجلسه ، بأفكار تجمع عليها أكثر الأطراف مع إختلافهم في الرأى وفيما بينهم ،وسبب الخلاف ثم النزاع الذي جاء بهم إليه ، ،يفعل ذلك بسلاسة وسهولة بصوت خفيض قوي الحجة، صارخ المنطق بليغ البيان ،جميل العبارة يأخذ بتلابيب مستميعه ،دون أدعاء لحكمة أو امتلاك حقيقة مطلقة ، وكأنه ينشد ويعزف سيمفونية ،من مخزون و مشاعر الإنسانية الإستراتيجي المخبئ لتلك المواقف والمطموس في وعيها الغائر من: مخزون السكينة والسلام الذي يسكن و لا يفارق نفس ذلك الرجل، بل هو يعيشه ،ويمارسه واقعا وعملا و الذي خبر جيدا مواطن ،الطمأنينة والسكينة ثم بثها لكل من يأتى إليه يستشيره في أمر أو فض ما ينشأ بين من خلاف .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.