بالخرائط.. خط المترو الثالث يربط القاهرة ب 6 أكتوبر

0

كتب.. أحمد عدوي

 

تحدث وزير النقل الفريق كامل الوزير، عن الخط الثالث لمترو الأنفاق الذي تصل تكلفة تنفيذه إلى 97 مليار جنيه، مؤكدًا أنه سيكون «حلقة وصل» لربط إقليم القاهرة الكبرى بمدينتي السادس من أكتوبر، والعاصمة الإدارية الجديدة، ومدن شرق القاهرة.

وقال الوزير على هامش الاحتفال بوصول ماكينة الحفر العملاقة إلى محطة «الكيت كات» بالمرحلة الثالثة للخط الثالث لمترو الأنفاق، بحضور الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء وعدد من الوزراء، إنه بانتهاء تنفيذ الخط الثالث للمترو يكون قد تحقق ربط إقليم القاهرة الكبرى بمدينتى السادس من أكتوبر، والعاصمة الإدارية الجديدة، والمدن الجديدة “الشروق– العبور– المستقبل”.

وأشار إلى أن هذا الخط يعتبر حلقة الوصل بين الخط الأول للمترو، والذى يُعد أول خط مترو في جمهورية مصر العربية والشرق الأوسط، حيث سيتبادل خدمة نقل الركاب معه في محطة «ناصر»، ومع الخط الثاني للمترو في محطتي «العتبة» و«جامعة القاهرة»، ومع القطار الكهربائي في المحطة التبادلية «عدلي منصور».

وتابع: كما سيحقق تكامل خدمة النقل مع مونوريل العاصمة الإدارية في محطة «الاستاد» بمدينة نصر، ومع مونوريل السادس من أكتوبر في محطة «وادى النيل»، لذلك يقوم بربط القاهرة الكبرى بأكتوبر والعاصمة الإدارية.

وشهد اليوم، الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، يرافقه المهندس كامل الوزير، وزير النقل، وصول ماكينة الحفر العميق لمحطة «الكيت كات»، والتى تُعد المحطة الأخيرة بالجزء الأول من المرحلة الثالثة من الخط الثالث لمترو أنفاق القاهرة الكبرى، وذلك بعد الانتهاء من أعمال حفر الجزء النفقي بين محطتى «الزمالك» و«الكيت كات» بطول 929 متراً، وبذلك يكون قد تم تنفيذ الأعمال النفقية للجزء الأول 3A، والتي يبلغ طولها 4 كم، وذلك بمشاركة وزراء الكهرباء والطاقة المتجددة، والمالية، والاسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، ومحافظ الجيزة، ورئيس لجنة النقل والمواصلات بمجلس النواب، ورئيس الهيئة القومية للأنفاق، والسفير الفرنسي بالقاهرة، وسفير الاتحاد الأوروبي.

وأكد الدكتور مصطفى مدبولى، خلال حضوره هذا الحدث أن الدولة تخطو خطى متسارعة من أجل النهوض بكافة القطاعات خاصة قطاع النقل الذي يوليه الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، اهتماماً خاصاً لتأثيره المباشر على حياة المواطن اليومية، ولما له من دور حيوي فى التخفيف من حدة الازدحام والتلوث، مشيراً إلى أن مترو الأنفاق يُعد أحد وسائل المواصلات النظيفة الذى يتم تنفيذ مشروعاته طبقاً لأحدث النظم التكنولوجية، بما يسهم فى تحسين مستوى الخدمة المقدمة للمواطن من خلاله.

ولفت إلى أنه يتم تنفيذ العديد من مشروعات النقل الجماعي لربط مختلف انحاء الجمهورية، بما يخدم أهداف التنمية، ويساهم في تيسير حركة المواطنين.

وأشار الدكتور مصطفى مدبولي إلى أنه يشرف اليوم بوجوده فى هذا المكان، وبمشاركة عدد من الزملاء الوزراء، لنشهد معاً هذا الحدث الهام، وهو وصول ماكينة الحفر إلى منطقة “الكيت كات”، استعداداً لاستكمال باقى مراحل الخط الثالث لمترو الانفاق، موجهاً الشكر للمهندس كامل الوزير، وزير النقل، وجميع العاملين بوزارة النقل على حجم العمل، والجهد الكبير للوزارة فى تنفيذ هذه الشبكة المتكاملة للنقل الجماعى، وما تشمله من مترو الانفاق، والمونوريل، والقطار الكهربائى، والقطار فائق السرعة، مؤكداً أن مصر تبنى تاريخاً جديداً فى البنية الأساسية وشبكة النقل الجماعى على مستوى الجمهورية.

ونوه بأن هناك حجماً هائلاً من العمل، مصحوباً بالعديد من التحديات الفنية الكبيرة، حيث يتم تنفيذ تلك الأعمال داخل المناطق السكنية، وهو ما يجعلنا حريصين على العمل وفق أفضل درجات الأمان، سعياً للانتهاء من هذه المشروعات فى أقرب وقت لدخولها الخدمة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.