الإعتراف بالفضل

0

بقلم هالة ابراهيم

في الحياة لا يستطيع الإنسان العيش بمفرده فيحتاج كل منا للآخر ونتبادل الاحتياجات والخبرات فنكمل بعضنا البعض

لكننا نجد رغم احتياجنا لبعض اصبح الكثير لا يتذكر إلا عيوب غيره ولا يخفي محاسن غيره إلا كل أحمق لديه نقص في الوعي يحاول يخفيه وهذه الصفات من نكر الجميل لا يحملها إلا المرضي عقليا ونفسيا

وهذه الصفة من خصال اللئام ودليل علي خسه النفس وعدم الوفاء لمن احسن إليه

أحبابي الإعتراف بالفضل من معاني الأخلاق الحميدة

فالنفس البشرية السوية تحب من أحسن إليها وتغير المشاعر العدوانية إلي خصال جميلة من الحب والوفاء

يقول الله تعالي 《ادفع بالتي هي أحسن فإن الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم》

فالكريم مشكور واللئيم مذموم

وعلينا جميعا أن نعترف بالفضل لصاحب الفضل الأول علينا جميعا في الأولي والأخرة المولي عز وجل ونعمه علي جميع خلقه لا تعد ولا تحصى

قال سبحانه وتعالي 《وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها إن الإنسان لظلوم كفار》

ويكون الإعتراف بالفضل لصاحب الإحسان بالقلب والجوارح واللسان

اعزائي علينا الاعتراف بالفضل لبعضنا البعض ونرتقي بتعاملنا ونشجع كل ذي فضل علي عطائه واستمراره فالشكر أعظم دافع له

لابد من الإعتراف بالفضل للوالدين علي ما قدموه من رعايه لنا طيلة حياتهم وكذلك بين الزوجين ونذكر محاسن بعضنا بدلا من العيوب وكذلك مع كل الأصدقاء والزملاء والجيران ولا ننسي كل ما هو جميل

قال تعالي 《ولا تنسوا الفضل بينكم》

والإعتراف بالفضل وشكر الناس يرجع بالخير علي المجتمع بأسره وتآلف افراده جميعا

كما حثنا رسولنا الكريم علي هذه الصفه الحميدة

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلي الله عليه وسلم قال 《لا يشكر الله من لا يشكر الناس》

الإعتراف بالفضل يقوي العلاقات بيننا جميعا

دمتم في خير

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.