ليلى طاهر: لم أعتزل ولكنى أنتظر الأدوار المناسبة بشغف البدايات.

0

بقلم: اسلمان فولى.

قدمت الفنانة ليلى طاهر على مدى مشوارها الفني أعمالاً اتسمت بالتنوع والتميز، ما بين كوميدية واجتماعية ورومانسية وتاريخية، مع كبار نجوم ونجمات الفن، على غرار فاتن حمامة ونادية لطفي وفريد شوقي وفريد الأطرش وصلاح ذو الفقار، كما عملت مع كبار المخرجين، منهم: يوسف شاهين، وصلاح أبو سيف، وكمال الشيخ .

أكدت الفنانة ليلى طاهر، أنها لم تعتزل الفن، لكنها تنتظر تقديم أعمال فنية جيدة، لا تقل أهمية عما قدمته في السينما والتلفزيون والمسرح. وقالت: «لم أجد أعمالاً مناسبة… فما يُعرض عليّ أقل من المستوى الذي حرصت عليه منذ بداياتي».

 وأضافت: «ما زالت لديّ القدرة والشغف، كما أنه لا يوجد وقت محدد لاعتزال الفنان، على العكس فإن كل مرحلة من عمره لها أدوارها، المهم أن تكون لهذه الأدوار بصمة وقيمة».

شاركت الفنانة ليلى طاهر في بطولة أكثر من ستين فيلماً، لكنها لا تعرف على وجه الدقة عدد الأفلام التي لعبت بطولتها، وتقول: «أفلام كثيرة قدمتها لا أعرف عددها، ولم أحاول التأكد من ذلك».

وعن سر احتفاظها بحيويتها وجمالها حتى الآن، تقول: «لا أحب السهر طويلاً، ولا البهرجة في الشكل أو الإثارة في الملابس»، مضيفة: «إذا كنت أعتز بلقب من الجمهور، فإنني أعتز بلقب (الفنانة المحترمة)».

 ولدت الفنانة ليلى طاهرفى 13 مارس 1939 – اسمها الحقيقى شرويت مصطفى ابراهيم ؛ بدأت العمل كمذيعة في التلفزيون المصري واشتهرت في ستينيات القرن العشرين بتقديمها برنامج (مجلة التلفزيون) بالإضافة إلى تقديمها لمجموعة من برامج المنوعات، لكنها كانت تفضل التمثيل، حيث اتجهت للعمل في مجال السينما.

إكتشفها ​رمسيس نجيب​ وتركت العمل كمذيعة للتفرغ للفن

إكتشفها المنتج رمسيس نجيب، والذي اختار لها اسم بطلة من بطلات قصص الكاتب ​إحسان عبد القدوس​، ووقع الاختيار على ليلى وذلك لحبها الشديد أيضاً للفنانة ​ليلى مراد.

وكانت البداية من خلال فيلم “أبو حديد” أمام ​فريد شوقي​ وذلك في عام 1958، وبعدها بعام شاركت في “عاشت للحب” و”قبلني في الظلام” و”حب حتى العبادة”، وفي عام 1960 قدمت “يا حبيبي”.

وإلى جانب التمثيل بدأت أيضاً العمل مذيعة وذلك مع بداية التلفزيون في عام 1960، فقدمت العديد من البرامج الناجحة وفي تلك الأثناء إلتقت بالمخرج التلفزيوني روبير صايغ، الذي شجعها على تقديم برامج ناجحة منها برنامج “مجلة التلفزيون”، وبعدها بفترة طلب منها التعيين كمذيعة إلا انها رفضت وقررت أن تتفرغ للتمثيل.

وفي عام 1961 قدّمت الفنانة ليلى طاهر”لا تطفئ الشمس” و”وحيدة” و”الحب كده” وبعدها قدمت “آخر فرصة” و”حيرة وشباب” و”صراع الأبطال” و”امرأة في دوامة” و”للنساء فقط” و”​الناصر صلاح الدين​” و”القاهرة في الليل” و”ثمن الحب” و”سنوات الحب” و”الأيدي الناعمة” و”رجل في الظلام” و”المراهقان” و”الخائنة” و”المدير الفني” و”عدو المرأة” و”زمان يا حب” و”أريد حلا” و”الأزواج الشياطين” و”ثالثهم الشيطان”، واستمرت في مشوارها في الثمانينات بالرغم من اعتزال بعض نجمات جيلها فقدمت اعمالاً مثل “عفوا أيها القانون” و”تضحك الأقدار” و”لمن يبتسم القمر” و”أسعد الله مساءك” و”لا تدمرني معك”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.