مدير إسكان السلام أمام النيابة.. تعرف علي السبب

0

كتب.. أحمد عدوي

أحالت نيابة أمن الدولة العليا برئاسة المستشار خالد ضياء الدين المحامي العام الأول مدير منطقة الإسكان بحي السلام لتلقيه رشوة مالية 50 الف جنيه مقابل استصدار رخصة هدم لعقار.

جاء بأمر الإحالة أن المتهم بصفته موظفا عموميا، مدير منطقة الإسكان بحي دار السلام طلب وأخذ لنفسة عطية لإداء عمل من اعمال وظيفته بأن طلب بوساطة آخر متوفي مبلغ 50 ألف جنيه على سبيل الرشوة أخذ منها 20 ألف مقابل استثماره لرخصة هدم وقرار بإزالة العقار رقم 3 الكائن بشارع الفيوم بحي دار السلام.

شهد عضو هيئة الرقابة الادارية، بأنه على إثر تلقيه بلاغ الشاهد الأول أجرى تحرياته التي أسفرت عن صحة الواقعة بطلب المتهم من الشاهد الأول – بوساطة المتوفی -؛ مبالغ مالية على سبيل الرشوة – فاستصدر إذنا من النيابة العامة بتسجيل ومراقبة المحادثات الهاتفية واللقاءات التي تدور بين المتهم والشاهد الأول؛ أسفر تنفيذه عن رصد وتسجيل عدة محادثات هاتفية ولقاءات أكدت صحة البلاغ وما توصلت إليه تحرياته الذي طلب مبلغ 50 الف جنيه على سبيل الرشوة – يتم تقديمها إليه على ثلاث دفعات وأنه على إثر اتفاق المتوفي مع الشاهد الأول على تحديد موعد لتسليم المتهم الدفعة المعجلة من مبلغ الرشوة؛ تم رصد وتسجيل لقاء بمقر حي دار السلام – محل عمل المتهم -؛ جمع الشاهد الأول والمتوفي بالمتهم؛ أخذ فيه الأخير من الشاهد الأول الدفعة المعجلة من مبلغ الرشوة المقدرة 20 ألف جنيه – والمدبرة من خزينة هيئة الرقابة الإدارية؛ فضبطه وإياها أقر المتوفي بالتحقيقات؛ بتوسطة بين الشاهد الأول والمتهم؛ بشأن بطلب الأخير من الشاهد الأول لمبالغ مالية على سبيل الرشوة – مقابل قيامه بإنهاء إجراءات استخراج رخصة هدم لعقاره واستصدار قرار بإزالته؛ على ذات النحو الذي شهد به الشاهدين الأولوالثاني ثبت من استماع ومشاهدة النيابة العامة للتسجيلات الصوتية واللقاءات المأذون بها؛ طلب المتهم من الشاهد الأول بوساطة المتوفى؛ مبالغمالية – على سبيل الرشوة – مقابل أداء عمل من أعمال وظيفته؛ ثبت بتقرير الهيئة الوطنية للإعلام ” قطاع الهندسة الإذاعية “؛ أن صوت وصورة الشاهد الأول والمتهم؛ مطابقين لصوتهما وصورتهما بالتسجيلات الصوتية والمرئية المأذون

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.