خيوط_العنكبوت

0

بقلم،،،، عمران عبد الغفار
البدايه والنهايه
كنت ماشى ف الطريق
ماشى كده من غير صديق
لا اخ ولا صديق يبل الريق
محدش فهمنى ف يوم
ولاحد حاسس يوم بيا
عشت انا كده مظلوم
انتظر عطف وحنيه
صادفنى ف يوم العنكبوت
لا لا اقصد الشبكه العنكبوتيه
مانتو عرفنها هيا
مكنتش اعرف ان العنكبوت
معشش ف كل البيوت
بيوت خربانه وناس
من الهم هربانه
فرحت بالطريق
وجرايت اوى فيه
لغايه مارجلى اتحطيت
ف خيوط العنكبوت
فرح وسرور وامشى
يا هم وغور
اول خيط كانت هيا
كانت دئما ملاغيا
ليا انا قلبى انا عمرى
كله هيكون هنا
جريت بسرعه وعديت
للفرحه وسكنت البيت
قلبى كان صادق وأمين
عليها ديمن حزين
لما لقيتها وسط
خيوط العنكبوت
بسرعه اوام شديتها
من الازى ال هيخرب بيتها
وخوفت عليها ونادتها
غزلت باديها الخيوط
وكتفت بالخيوط رقبتها
قاومت علشان انقزها ؟
رفضت وبكل قوتها
سلكتها من اول خيط
وكتمت ف قلبى وداريت
وشيلت علشانها الهم سنين
وضاعت الفرحه والحنين
ولما خلاص هاخد نفسى
لقيتها هى شايله الطين
الخيط المرادى صعب ومتين
مش عارف اروح فين
سهرت وفكرت
وتعبت تانى وقرارت
سبها ياواد وامشى وروح
مانتى ياواد عايش مدبوح
وجريت على اقرب ناس ليها
مفيش غير المولى هيحميها
من ظلمها لنفسها
وشيطان معشش فيها
يارب انتى العالم بينا
عالم بكل شئ فينا
قادر يارب تنجينا
من عنكبوت عشش
ف بيوتا وسار خيوطه
مكلبشه فينا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.