استثمارات المصريين لاموالهم

0

استثمارات المصريين لاموالهم

 بعد تخفيض الفائدة 

 

بقلم: اشرف عمر  

 

الانخفاض المتتالي للفائدة في البنوك المصرية علي اموال المودعين سيضع المصريين في مآزق كبير لان اغلب المودعين يعتمدون علي هذه الفوائد في تنظيم امورهم المعيشية وان البنوك بالنسبه لهم هي مصدر امان علي اموالهم من أي مكان اخر ،

فكثير من الاموال ضاعت بسبب النصب واللعب علي وتر الفوائد العاليه وطمع الكثير دون عمل حقيقي وهذا الامر له اسبابه ومنها ان المصريين ليس لديهم الفكر الاستثماري خارج المشاريع النمطيه المعروفه للجميع في مصر، وكذلك ليس لديهم الطموح في عمل ايه مشاريع انتاجية بسبب عدم وجود التخطيط المنظم والمدروس لديهم. او حتي توافر جهات لها خبرات عاليه ذات ثقه في اعداد دراسات جدوي لمشاريع انتاجيه تستقبلهم

ولذلك فان المودعيين الان في حيره من امرهم والنصابين ينتظرونهم علي ابواب البنوك لتلقف هذه الاموال والاستيلاء عليها ولذلك ينبغي علي كل من لديه اموال الا يسلمها لاي شخص بحجه تشغيلها مقابل فوائد عاليه لان الداخل مفقود لديهم، وكم من الناس تم الاستيلاء علي اموالهم ولم يتم استردادها حتي الان

 

وكذلك النظر في الاحتفاظ بهذه الاموال في صناديق استثماريه او اصول ثابته عقاريه قدر الامكان كالمباني الجاهزه او الاراضي الزراعيه

 

وعلي الدوله ممثله في وزاراتها الانتاجيه كالكهرباء والبترول وتكنولوجيا المعلومات وهيئه قناه السويس استثمار اموال المصريين في مشاريع تنمويه ذات مردود عالمي يعود علي الاقتصاد المصري مقابل فوائد مقبوله تصرف لا صحاب الاموال عن طريق انشاء صناديق استثماريه مباشرة. او عن طريق البنوك لهذه المشاريع لان الكثير من المصريين لا يجيدون استثمار اموالهم التي لايوجد لديهم سواها ، الامر يحتاج الي تحرك فعال من قبل الدوله لاستغلال هذه الاموال قبل ان يستولي عليها النصابين وصائدي الفرص من البسطاء وقليلي الحيله ومحدودي الامكانيات 

والله الموفق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.