أُحَادِثُـــــــــــــــــــــــــــــهَـا

بقلم الشاعر احمدحمدى شمعه

وَحِينَ يَمُرُ بِى يَومِى

وَيَأتِ الَّليل

أحَادِثُهَا أجَالِسُهَا

لأسَمِعَ صَوتَهَا ألحَانِى

تُغَازِلُنِى تُسَامِرُنِى

تُنَادِى تَعَالَ أحْضَانِى

تُحَاكيِنِى عَنِ المَاضِى

لِيَصحُوا شَدْوَ أشْجَانِى

تَقُوُلُ العِشْقُ ذَا أنْتَ

ولَمْ أعْشَقْ حَبِيبْ ثَانِ

تَقُوُلُ ظُلِمْتُ فِى زَمَنِى

عَزَفْتُ الحُزْنَ ألحَانِى

تَقُوُلُ العِشْقُ بِى ثَوْرَهْ

وذِى تُتْبَع بِبُركَانِ

أحَادِثُهَا عَلَى حُبِّى

تُحَدِّثُنِى عَنِ الثَانِى

تَقُوُلُ سَقَيتُهُ عَسْلاً

سَقَانِى مُرَّ أزْمَانِى

تَقُوُلُ عَشِقْتُهُ رَجُلاً

سَقَيتُهْ خَمْرَ أحْضَانِى

زَرَعْتُ الوَرْدَ فِى صَدْرِى

فَأحْرَقَ ثَمْرَ بُسْتَانِى

تُحَادِثُنِى عَنِ الَّليلِ

وَعَنْ سَاعَاتِ أشْجَانِىِ

تَقُوُلُ ظَنَنتُهُ رَجُلاً

سَيَقتُلُ طَيفَ أحْزَانِى

رَأيتُ المَوتَ فِى عَهْدِهْ

وَهَزَّ الحُزْنُ أرْكَانِى

بَكَيتُ وِصَالَهُ ألَمَاً

وأمسَى الحُزْنُ شُرْيَانِى

بقلم الشاعر احمدحمدى شمعه

التعليقات مغلقة.