سيدةُ القصر

فاتِنَةُ الجَمَالِ

مَعزُوفَةٌ مِن الخَيَالِ

إنَّهَا سَمَر

بِرِيقُهَا كَالْقَمَر

حَدِيثُ الُمسَاء

ونَسِيمُ الصَّحْرَاء

إنَّهَا لَيَالِي العُمْر

تتربع عَلَى عَرشِ النَسَاء

لَدَيْهَا مَعزُوفَةٌ كُلَ صَبَاحٍ

تُنشدُ بِهَا الْأَروَاحُ

نُطرِبُ عَلَيهَا، كَالأمواجِ

تَصدَح بِصَوتِهَا من الصَحراء

أَكْتُبُ لَهَا عَلَى ضَوْءِ القَمَرِ

وَتُغنِي مَعِي قَصيدتَي

بِعَالمِ الخَيَالِ

من مجموعتي الشعرية الاولى

د.صالح الكندي

العراق

Commentaires

التعليقات مغلقة.