إرجعْ ..إليَّ

طقوسُ آذار تغريني

باختراقِ غاباتِ روحي المتعبةِ

أحنُّ لموتي المؤقتِ

على ساعديك

علَّني أُبعَثُ مع أهلِ الكهفِ

ظلاً من نورِ

وتضاريساً في خارطةِ

باتجاهٍ واحدٍ

فيزيائية جسدي لاتتغير

أنت جُلَّ مزيجُها

لاأستطيعُ تحريرَ رأسي

من اقترافِ لذةِ كلماتِك

نزفَ عقلي خواطرَهُ

نثيراً ندياً

غزوتُ كسلَ الحروفِ

وأطلقتُ جناحَ الرغبةِ

لقلبك الكامنِ

خلفَ هدبٍ ناعسٍ

غطّاني غمامٌ أبيضٌ

نقلني لمكامنِ قلبك

قبضتُ على عنقِ النعاسِ

اغتصبتُ وهنَ اللحظةِ

سمتْ بيننا حقيقةُ الحبِّ

وغرقْنا…!!!

في صدى تفاصيلِ الماضي

لم يعدْ بإمكاني

التطهرُ من حبك

ساخوضُ رحلةً أخرى معك……

وجولةً من الخساراتِ المرتكبةِ

لا راد لحنيني الفوضوي

فتارةً ينحسرُ

عن شواطئ نشازِك

وتارةً يمتدُ

لموجِ دمائِك المتدفقةِ

لقُمرةِ أحلامي

ولآخرِ صدى

من روحٍ نازفةٍ بشوقِها أقولُ:

إرجعْ إليَّ. !!!

لمياء فلاحة
4/3/2021

التعليقات مغلقة.