وماذا بعد التحرش ؟

وماذا بعد التحرش ؟

 

بقلمى ..رقيه زكريا سليمان

 

قال تعالى : ( والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير مااكتسبوا فقد احتملوا بهتانا واثما مبينا ) سورة الأحزاب ٥٨

 

التحرش هو نوع من اضطرابات السلوك .ويدعمة خلل مجتمعى يبدأ من الأسرة نتيجة للتفكك وعدم تحمل المسؤولية .والاغفال عن قوله صلى الله عليه وسلم

.«كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته »

 

_ قد اشعر أننى عارية تماماً من تأثير قوة نظرات المتحرش لجسدى … هذة المقولة تكررت كثيرا من الفتيات

مما يتسبب فى اذى نفسى ومعنوى لهن

 

المتحرش هو انسان يتصرف بأسلوب حيوانى .سلوكه مضطرب بصرف النظر عن عمره أو مكانته أو مستواه الاجتماعي أو الثقافى

وهذا نتيجة لغياب الضمير والمبادئ والتربية الصحيحة

فيصبح وقتها سلوك الشخص مائلاً للعنف

ويعتبر نوع من أنواع التنمر الجنسى المرفوض تماما

 

الشعور بالانكسار ..هذا مايشعر به الفرد نتيجة لعملية التحرش الجنسي الذى يتعرض لها

والتحرش لايكون من جنس لآخر .فهناك تحرش من نفس الجنس .من ذكر لذكر أو أنثى لانثى

ولكن المتعارف عليه هو من جنس لآخر

 

والتحرش قد يكون لفظى بالكلمات الجارحة أو بالايحاءات أو بالتصرفات والافعال

وايأ كان فهو فعل مرفوض ونوع من الإرهاب لأن الطرف الآخر لايقبل هذا ويكون فى حالة من الضعف وعدم القدرة لحماية نفسه ويتسبب فى الشعور بالخوف والانكسار والرعب لما يحدث .وكل هذا يعتبر نوعا من الإرهاب

إن ممارسة التحرش قد يشعر الممارس لذلك بلذة وقتية

سواء بلمس جسد انثى أو مغازلتها بكلمات أو إيحاءات

بل يشعر أيضا بالانتصار والقمع والشعور بالتفوق على من لاحيلة له

 

أسبابة :

قد يظن المتحرش أنه من أصحاب الفكر الحر سواء بنظراتة أو تصرفاتة

ونظرا لانتشار هذا الظاهرة فى السنوات الأخيرة إلا أن ذلك له عدة أسباب .ومنها

 

١) ضعف الايمان ..فإذا ابتعد الإنسان عن الله وعن ذكره .أصبح الشيطان له قرين لتصرفاتة وافعالة

 

٢) غياب دور الوالدين ..والاهمال وعدم تحمل المسؤولية نتيجة للبحث عن لقمة العيش وظروف الحياة .ولكن كل هذا ليس مبرر لذلك

 

٣) عدم اتباع النصيحة وغياب دور القدوة . واتباع الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

 

٤) التبرج والسفور..وهو خروج الفتيات متبرجات أو يلبسن مالايستر عوراتهن (كاسيات عاريات )

 

٥) الاختلاط..سواء فى بعض المدارس أو المعاهد أو الكليات أو حتى الموصلات

 

٦) عدم التيسير فى الزواج وغفلنا عن قوله تعالى

( يسروا ولا تعسروا )

 

٧) الاعلام الفاسد الذى يعرض افلام البلطجة والتحرش والتصرفات الغير مرغوبة فى مجتمعاتنا

الذى أفسد شبابنا وفتياتنا

 

التحرش ..هذة الافعال والتصرفات لا ينساها الطفل اطلاقا وتظل فى ذاكرتة ملازمة طول حياتى وتؤدى ذلك إلى اضطرابات سلوكية له وبالتالى تؤثر على تربية أبناءه بعد ذلك

 

رأى الدين فى التحرش ..

سلوك التحرش هو جريمة وحرام شرعاً وكبيرة من كبائر الذنوب ويعاقب عليها القانون

فسلوك التحرش تجرمة الشرائع السماوية والقوانين كافة

فلابد من رفع الوعى وضبط النفس وتهذيب السلوك .ونتبع

حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا .

التعليقات مغلقة.