نقطه من اول السطر ولنا في الحياة كلمات وحكاية بنت قمر

نقطه من اول السطر
ولنا في الحياة كلمات وحكاية بنت قمر
بقلم/حماد مسلم

مااجمل ان تشعر بأنك سعيد ومااعظم ان تجد سعادتك في ان تكون رحيما او حتي تجد اوتار قلبك تتحرك وتهتز لتصدر لحنا من حزنا ممزوج بالفرح والسعاده ما أجمل هذا الوجه البريء ذلك الجسم الصغير صاحب الحركة الجميلة الراقصة تجدها تجري وتشقي من اجل ان تسعد اسرتها المكونه من الاب والام والاخوة الصغار ..عزيزي القاريء هناك صوره احببت ان تراها معي تلك الصورة لفتاة لاتتعدي السبع سنوات ربما اقل ولكن لاتزيد عن ذلك ملابسها نظيفه وشعرها جميل ونظيف حتي صوتها حنين صوت البراءة تجده في صوتها كلماتها تقول انها فتاه اكبر من سنها امها علي الرصيف الاخر جالسه ببعض مناديل الورق والبنت معها كيس بلاستك به حوالي عشر بكاوي من المناديل تعرضها للبيع في الاشارة الخاصة للسيارات بصراحة قولت اراقب البنت الصغيرة واري ماذا تفعل هل تأخذ هذه الوسيلة للتسول جلست علي بعد امتار اراقب ماذا تفعل وجدتها تبيع مناديل وعندما تبيع الكيس من العشر من معها اجدها تجري نحو امها وهي في قمة سعادتها لاعطاء امها حق كيس المناديل باختصار البنت انتهت من البيع وذهيت عند امها وجدتها اخرجت كتاب وكراسة وبدأت تكتب بالقلم الرصاص عرفت انها تتعلم في المدرسة وبالصف الاول وجدتها سعيده جدا في ظل ان هناك من هي في سنها منعمه وتعيش طفولتها ولكن ليست مثلها في الادب والبراءة …عزيزي القاريء هناك الكثير من الاطفال الذين لايعيشون طفولتهم تجدهم منذ نعومة اظافرهم وهم يشقون ويتعبون وغيرهم يتنعمون ويعيشون طفولتهم ببذخ سألت نفسي من هو المسئول عن سعادة هؤلاء الاطفال هل ذنبهم انهم ابناء فقراء علي اي حال هناك صور عديدة لاطفال قد عانوا في طفولتهم الكثير تجدهم الان متعلمين اكثر الناس برا لابائهم وامهاتهم ولوطنهم في سبيل من تنعم وهو طفل تجده شمام عاق لوالديه قاتل مدمن مجرم ..ففي الحقيقة نحن في حاجه الي حماية اطفالنا الصغار من كل ضغوط الحياة ونبحث لهم لحياة سعيده ونجد من يكفلهم علميا هناك الكثير يحتاج منا الوقوف بجوارهم في التعليم وخاصة وان التعليم الان مكلف وتكلفته باهظه لايقدر عليه الفقراء ولا كيس المناديل نعم كنت اتمني ان تكون تلك البنت من احدى بناتي وخاصة وانها عزيزة النفس نظيفة في نفسها تاكل من عرق جبينها وبنت زي القمر …..
…….ًالخلاصة
النظافة سلوك والادب سلوك…والتعليم نعمه يرزقها الله لمن يستحق والسعاده نسبيه

التعليقات مغلقة.