“رسالة من إمرأة مجهولة”

بقلم // فريد محسن

يا تُرى أين أنت..؟؟
أين ذهبت بك قدميك
أمعقول تكون وحدك..؟؟
هل تريديني الأن لديك..؟؟
أ بين قلمك وأوراقك..؟؟
و كم قصيدة كتبت..؟؟
كم إمرأةٌ غازلت…؟؟
كم طريقًا لتذكرني
فيه مشيت..؟؟
كم رواية قرأت…؟؟
وهل وجدتُ من تضع
رأسك على صدرها
وتشتكي وتقول تعبت..؟؟
لا تدعي وتقول
حتى لعطركِ ما اشتقت..
فأنا كل حروفك
أنا من يبدد خوفك….
فكم على أوتار قلبي
أجمل الألحان عزفت..
أتُراك عن حبي عزفت…؟؟
أنسيت القلب الذي
على كل أشجار
الياسمين رسمت…؟؟
وضفائري لماذا فككت..؟؟
وفي قلبي لماذا سكنت…؟؟
أنتِ المرأة التي بها حلمت
أليس هذا ما ادعيت…؟؟
فكفاك هجر و عُد….
وإن كان إعتذارك
منه لابد وكبريائك
على نداء قلبك لا يرد
فلا تعتذر…
فقط لقلبك ضمني
وقبل جبيني كما
منك تعودت
فأنا أخر النساء
أنا إختصار الأنوثة
أليس أنت الذي كل
هذا لي قلت..؟؟
فماذا تنتظر عُد…؟؟
السنون تفوت
ومعها قلبي يموت
وأنا لها أعُد…فعُد
يا سيدتي أين أعود…؟؟
ليتكِ تذكريني بكِ
وهل أنا حقاً أعطيتكِ
كل هذه الوعود…؟؟
أنا كالطفل المشاغب
يعشق لعبته ويكون
لها أصدق لاعب
حتى يمل منها
فيحطمها ويعتزل
كل الملاعب….
في الطرقات
كثيراً من ألعابي
فمن أنتِ..؟؟
وفي أي طريق
أنا بكِ رميت..؟؟

التعليقات مغلقة.