{{جفاء }}

بقلم : ناريمان عبد الحق _ سوريا

ولقد جفوتَ حتى كدتَ تذبحني
و رحت تلهو في البعد لست مباليا
والصبر تبدد والــتصبر يرهــقني
والشــك يعبث في فؤادي غازيا
متفطر قلبي يبكي اليوم حرقته
وجروحي تلجم بعضها بلمح الثانية
تركتني بعنف شوق لست أطيقه
أهدرت شموخي نسفت كل جلاليا
ولقد شهقت أرد أنفاسي تــداركاً
فعادت إليَّ…. كأنها خرق بالـــية
جردتني كل حلمٍ في القرب عشته
حتى تجعدت روحي وضاع جماليا
وسئمت نفسي وكم بت أكــرهها
و زهــدت دنـياي.. أيامي.. لــياليا
ابتلعت غصةً… أنًّت لها أضلعي
و لولا رحمة الله… لكنت الفانية
ومضت السنون وطابت كل خواطري
ونسيت حزناً كأنه ما مر يوماً خلاليا
وسموت فوق جرحي رحت ألملمه
وكفكفت عنك كل دموعي الغواليا
مر الزمان و اعتدت هجرك سيدي
وقلبي الذي تركت عندك عاد ليا
________________

التعليقات مغلقة.