عودة المسافرين

بقلم :أ نور مغنية

أنظر إلى هذا الجمال
أنظر إلى هذا المشهد المهيب
إذا ما انتصف البدرُ
ولاحت الأرواح بظلالها

تأمَّل في ظلال الشمس
أنظر بقايا العمر
وكيف زانَها لون المشيب..
أنظر إلى زهرةِ الشباب
وكيف تلاشَت..
وتصاعدَت بخاراً ودخاناً
جنبَ نعشِ الصابرين..

أنظر إلى الشوارع مقفرة
أنظر إلى الحانات والملاهي مفرغة
هجرَ الدِّفءُ أضلعها
سكنتها الأهوال والخوف
والناسُ بقايا مسافرين….

ناسها ذئابٌ أنيابها مستنفرة
أنظر إلى الأرواح
ترحلُ عن عالمِها
تحملُ رشفةً من فكري
وبقايا حنين…

اليوم مثل باقي الأيام
عالم غشاه الضباب
والكلُّ غادر موطنه
قد خرجت في صدري نارٌ
وعلى شفتي جمرتان
من ألمٍ ومن أنين…

أنظر كيف يحترقُ كلَّ قديم
كيف تحترقُ كلماتي قبل نطقها
أحدٌ ما فليخبرني …
من ذا ينامُ في مهجتي
يعرفُ أسراري ولا اعرفها
يسمعُ أقوالي ولا أقولها
يعرفُ كلماتي ولا أنطقها
يا موكبَ الروح يا سرَّ العاشقين
بات عندي ألف عين
وأنا أنتظرُ عودة المسافرين

أنور مغنية 25 03 2021

التعليقات مغلقة.