المجلس العالمي للتسامح والسلام يتابع عن كثب فعاليات “موكب المومياوات الملكية”

كتبت د/هدى رأفت
الجروان: اختيار موقع متحف الحضارة المصرية.. تجسيد حي لمعاني التسامح والسلام
وسط احتفال تاريخي مهيب، تابع المجلس العالمي للتسامح والسلام، برئاسة معالي أحمد بن محمد الجروان، فعاليات نقل عدد ٢٢ مومياء لملوك وملكات مصر القدماء، إلى حيث مثواها الأخير، في المتحف القومي للحضارة المصرية.


وأعرب الجروان عن سعادته بهذا الحدث العظيم، مؤكداً أن اختيار مصر لموقع إنشاء المتحف، هو تأكيد صريح على تبنيها وسعيها الدائم، لترسيخ مبادئ التسامح والسلام على مر العصور.
مشيراً إلى أن المتحف يقع في مدينة الفسطاط، محاطاً بمسجد عمرو بن العاص والكنيسة المعلقة والمعبد اليهدي القديم، مما يرسم لوحة تمثل انسجاماً لمعاني السلام والمحبة.
يذكر أن الموكب كان يضم ١٨ ملكاً و ٤ ملكات من عصور الأسر الفرعونية السابعة عشر وحتى العشرين، على متن عربات مزينة بالطراز الفرعوني، وتحمل أسماءهم تباعاً بحسب الترتيب الزمني لحكمهم.


وتقدم الموكب الملك سقنن رع تاعا من الأسرة السابعة عشر”القرن السادس عشر قبل الميلاد”، الذي كان حاكماً لطيبة “الأقصر حالياً”، واختتمه الملك رمسيس التاسع من الأسرة العشرين “القرن الثاني عشر قبل الميلاد”

التعليقات مغلقة.