رئيس و نواب رئيس جامعة عين شمس يشهدون الجلسة الافتتاحية للمؤتمر العلمي التاسع ” جامعات الجيل الرابع بين الواقع و الطموحات”

كتب : احمد سلامه
شهد أ.د. محمود المتينى رئيس جامعة عين شمس فاعليات الجلسة الافتتاحية لمؤتمر جامعة عين شمس العلمي التاسع والذي ينطلق هذا العام تحت عنوان ” جامعات الجيل الرابع بين الواقع و الطموحات “، وذلك بحضور أ.د.أيمن صالح نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث ونائب رئيس المؤتمر، أ.د. عبد الفتاح سعود نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب. يقام المؤتمر في الفترة من السادس وحتي الثامن من أبريل الجاري.
وفي كلمته أكد أ.د محمود المتيني رئيس جامعة عين شمس و رئيس المؤتمر، أن مؤتمر الجامعة هذا العام يشهد انطلاقة جديدة تدعم مسارات الإبتكار في مختلف التخصصات، لافتاً أن جامعات العالم مرت بمراحل تطوير وابتكار مستمر على مدار العشرين عاما السابقة، وأصبح التنافس المحلى والإقليمي والدولي واقع نعيشه جميعا فى مناخ صحى يصب فى مصلحة المنتج الأساسى للجامعات ألا وهوجودة خريج الجامعة وجاهزيته لمتغيرات سوق العمل الغير مسبوقة فى إطار ثورة صناعية رابعة وثورة معلوماتية لا تسمح بفرصة ولا تترك مكان إلا للمتميزين والنابغين وأصحاب الابتكارات والرؤى المستقبلية.
وأضاف أن هذا الفكر هو ما دفع الجامعة للعمل من أجل جعل مؤتمر هذا العام أكثر تميزا وأشمل حضورا من خلال التعاون الوثيق مع كافة الجامعات والهيئات والمراكز التعليمية والبحثية فى مصر والمنطقة والعالم أجمع.
وأشار ا.د عبد الفتاح سعود نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب إلى أن تخصيص اليوم الأول من فاعليات المؤتمر لقطاع التعليم و الطلاب، يؤكد سعي الجامعة الدائم نحو تدعيم طلابها ودفعهم نحو تفعيل فلسفة جديدة قائمة على المشاركة والتنافسية ، وهما الأساس الذي تبنى عليه جامعات الجيل الرابع.
وأشاد بطلاب الجامعة الذين يقدمون اليوم نماذج محاكاة لكل من منظمة الصحة العالمية (WHO) و مجلس جامعة عين شمس .
كما ثمّن جهود مركز الإبتكار و ريادة الأعمال بالجامعة والذي أصبح له تأثير ملموس في مختلف القطاعات وكافة كليات الجامعة. لافتاً أن ختام فاعليات اليوم الأول للمؤتمر سيشهد الإعلان عن الفائزين بجوائز مجموعها ٧٠ ألف جنيه للطلاب المشاركون في المسابقات.
واوضح أ.د أ يمن صالح نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث ونائب رئيس المؤتمر أن الجيل الرابع من الجامعات يتيح التفاعل في التعلم لمن هم خارج أسوار الجامعة علي نفس القدر من المساواه مع طلاب الجامعة النظاميين داخل قاعات المحاضرات ، مؤكداً أن هدفنا الوصول للعالمية من خلال الربط بين الجامعة و احتياجات المجتمع.
يذكر أن المؤتمر يناقش على مدار ثلاثة أيام العديد من الموضوعات من خلال جلساته فى مختلف القطاعات.
حيث يشمل قطاع العلوم الأساسية 4 جلسات تناقش التحول الرقمى، التغير المناخى، تحديات الحفاظ على البيئة، الأمن الغذائي، التنوع البيولوجى العالمى، الجديد فى تطعيمات كوفيد-19 واستخدام النانوتكنولوجى فى جميع التخصصات.
و يناقش القطاع الهندسى وعلوم التكنولوجيا من خلال جلساته الأربع ، الذكاء الاصطناعى والأنظمة البيئية، الجامعات الخضراء ومراكز التميز للطاقة والمياه.
ويناقش القطاع الطبى فى 5 جلسات ، أنماط الرعاية الصحية المستقبلية، مستقبل تطور التعليم الطبى، الطب الدقيق والشخصى (الجينى) فى أفريقيا، التنمر وتواصل القطاع الصحى بجامعة عين شمس مع المجتمع، هذا بالاضافة لعدد من ورش العمل.
أما قطاع العلوم الأنسانية و الاجتماعية والتربوية فسيناقش فى 4 جلسات جامعات الجيل الرابع بين الفرص والتهديدات، البحث العلمى فى جامعات الجيل الرابع، التنمية المستدامة و إدارة الأعمال.
هذا بالاضافة لجلسة هامة لقطاع العلاقات الدولية يعرض فيها نشاط الجامعة لبعض الشراكات الناجحة التى قامت بها الجامعة مع عرض الهيئات المانحة للمشروعات البحثية بمشاركة الطلبة الوافدين وأعضاء هيئة التدريس المبعوثين إلى الخارج.
ويستضيف المؤتمر هذا العام عددا من الضيوف المتحدثين المرموقين من الولايات المتحده الأمريكية، إسبانيا، إيطاليا وجنوب أفريقيا

التعليقات مغلقة.