” مريضة “

حين أحببتها

كانت حنونة

وفِي اول لقاء

طلبت الفراق

إمرأة مجنونة

كيف وانا

إليها لم أشتاق

ثم تصرخ

وتقول متى العناق

فساعات البعد

عنك ملعونة

ضمني إليك

كن لي كالمطر

على أرض بور

ثم ترميني بحجر

وكأنها في

وطن مهجور

وعلى قلبي تثور

إمرأة من نار

وأحياناً من نور

وأنا قلبي

معها احتار

فلا أنا حبيب

ولا أسكن معها

في نفس الدار

وتسخر مني

إياك تظن

أنك في هذا

العصر نزار

و تدعي أن قصائدي

هي من تكتبها

و ما أنا إلا

مجرد قلم

فأكتب مرة

عن الحزن

ومرة عن الألم

أكتب كل ما

إليها راق

و ترحل مني حين

تريد قصيدة

عن الفراق

وتضحك بسخرية

وتقول أنا وحدي

من تجعلك تكتب

ما أريد ومتى أريد

فكل قصائدك

من وحي خيالي

عشق كان أو ندم

فهمت أَم أزيد

فأنت لا تكتب

إلا عن حالي

وبكل إعجاب

النساء أنا لا أُبالي

وكأنها ملكة الكلمات

وكأنني من عدم

كأنها دولة

وأنا لها العلم

تدعوني للحظات

ثم ترميني في

بحور الذكريات

أغضب وأهرب

فتبكي وكأن

عزيزاً على

قلبها مات

فأعود وأنسى

كل ما فات

فتقتل كل

ما في قلبي

من أمنيات

وأشتاق لها

بقدر ما أتمنى

أن لها لا أعود

وعلى النساء

تعلن التحدي

وجاء اليوم الموعود

هذا الذي

ذوب قلوبكنَ

سأجعله كخاتم

في أصغر أصابعي

ولن يرى لحظة

سعادة معي

سأقهره…فقلبه

في حبي ضعيف

وأمام حسني سيسقط

كأوراق الشجر

في الخريف

ثم تدعوني

أن أكون

في ميدان العشق

محارباً شريف

فلا تعشق النساء

ولا أعطيك ما تريده

في المساء

وفِي الصباح

تدعي انها

روح قتلها

العشق من

الف سنة

فعادت لتنتقم

من كل الرجال

فلم تجد

في الكون

رجل إلا أنا

ثم تبكي

وتضع رأسها

وسط صدري

وتصرخ حبيبي

لا تكون ضدي

و لا تقطف وردي

فلن تنال ودي

فأنا مريضة عشق

فعالجني ولا تتركني

وإلا قتلتك

أليس لديك رد…

أو أقول لك الحق

رحلت أو بقيت

سأقتلك وهذا

مني وعد

مريضة وبقائي

معها لابد

فكيف أموت

بغير تلك اليد…؟؟

بقلمي….فريد محسن

Peut être une image de texte

<img class="j1lvzwm4" src="data:;base64, ” width=”18″ height=”18″ />
Eman Hamdy et 1 autre personne
4 commentaires
J’aime

Commenter

التعليقات مغلقة.