دعوة للتصالح

تعالوا نتصافح

نتصالح

ننسى الماضي الحزين

نكتب للمستقبل

أهازيج أرواحنا

ننسى ما كان بيننا

من ضغينة وحقد

يكفينا حروب

أضعنا الدروب

تعالوا للحلم الممكن

نبني ما ضاع منا

نرسم لوحة المستقبل

السعيد المجيد

وما كان من عدو

حقود عنيد

ليتنا نتصالح بقلوبنا

قبل أيادينا

ونقول للعالم

نحن من ينشر السلام

الحب والوئام

ونهتف دوما

بأننا نعيش في وئام

هنا ينتهي الكلام

عند نقطة الحب والبسمة

صلاح الورتاني // تونس

التعليقات مغلقة.