دميتك … بقلم / ايمان حسين

 بقلم / ايمان حسين

*******
حبيبي
لا تكن
طفلاً عابثاً
تنسي لعبتك
بحوزتي
لتزيد من لهيب
أشواقي
وغربتي
ويزداد إشتعالي
وإحتراقي
فأحتضن دميتك
بين ذراعي
وأدسها بصدري
لتسمع إرتعاش
نبضتي
لتؤنس هديتك
وحدتي
وتطفيء شموع
لهفتي
وأنين لوعتي
وأتنفس بقايا انفاس
عطرك بوسادتي
فتتساقط
على دفاتري
دمعتي
حتي مات
صوت الفجر
بأحداقي
وسكتت دميتي
عن الغناء
وإنتصب
التنهيد بحنجرة
الآهات
فصار الصمت في
كل الأنحاء
إلا من دقات
ساعتي

بقلم ايمان حسين

التعليقات مغلقة.