ما دامت اللصوصية لاتزال بالوطن فلا تنتظر التقدم

بقلم / تقى عبد العزيز

ذلك سائق توكتوك مثل أي شاب فهو يزيد الأجرة أضعاف.
فشارع صغير يقومون بحسابه 5 جنيهات ولكنه أصر على 10جنيهات فلم ترضى بذلك المرأة التي كانت تركب معه ويقول لها حسبي الله ونعم الوكيل لن أسامحك وذلك ما أخبرته تلك المرأة إذا أخذت أكثر من قيمة المشوار فتركها وترك المال ورحل.
أجل إذا كل رجل وإمرأة وفتاة لا تترك حقها فلن تدوم تلك اللصوصية كثيراً بالبلد.

التعليقات مغلقة.