رسالة الى امى بقلم احمد عبد الحكم

ابعث بهذه الرسالة إلى الصورة المقدسة إلى الحب المطلق الى العطاء بغير مقابل الى من تتقن الحب الحب الى من علمتنا كيف نبنى حياة الى من احبتنى على حبى وجفوتى الى من قاست هموم الحياة وصمدت كجبل اشم من إذا تغربت عنها تذكرت حضنها وخبزها ودموعها وخوفها حتى أعود من إذا مرضت سهرت لياليها لا تعرف الشكوى وكيف تضيق وهى مستودع السعة والرحمة أشعر أنى طفل صغير

يحتاج إلى أمه تفرح بنجاحه وتتأوه لحزنه وتغدق بحنانها

الأم تلثم طفلها وتضمه حرم سماوى الجمال مقدس

بوركت يا حرم الأمومة والصبا كم فيك تكتمل الحياة وتقدس

اتذكر ذلك الدعاء فى مرضها الله يرضى عليك ىا ولدى احمد الله أن لى إخوة لم يألوا جهدا فى رعايتها وبرها وانا اقلهم برا لم أعد أشعر ببركة الحياة بعد رحيلها ما عدت أستنشق عبق الرحمة فى بيتنا أفتقد نظراتها وعبراتها دموع العطف وشموع الفرح وانا فى العام الثانى على رحيلك

مضى عامان يا أمى

على الولد الذى ابحر

ايا امى ايا امى

أنا الولد الذى ابحر

فكيف يا أمى غدوت ابا ولم اكبر

اللهم إنا نسألك أن تغفر لامهاتنا وان تسكنهن مساكن النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن اولئك رفيقا اللهم جازهن بالاحسان احسانا وبالسوء رحمة وغفرانا برحمتك يا غفور يا ودود

التعليقات مغلقة.